ياسر عبد الحميد.. كاتب السكرتارية والمحارب الذي تحول لرسام

الأربعاء 24 سبتمبر 2014 12:07 ص
image
يعيش ياسر عبد الحميد عطية، 61 عام، في دار السلام منذ فترة طويلة. وعلي الرغم من أنه تقاعد عن العمل في وظيفة كاتب سكرتارية بالإدارة العامة للشئون القانونية بشركة المعادي للتنمية والتعمير بعد أن وصل إلي سن المعاش، إلا أنه يعيش الآن أياما تمتليء بمستقبل مهنة جديدة أدواتها الفرشة والألوان. شارك عبد الحميد في حرب أكتوبر 1973 في سلاح المشاة وقاتل علي الخطوط الأمامية بالبحيرات المرة بعد أن حصل علي "فرقة رشاش جيرنوف روسي". وعن هواية الرسم التي تحولت إلي احتراف مؤخرا يقول عبد الحميد: أنا ارسم منذ الطفولة، منذ أن كان عمري عشر سنوات، واستمرت الهواية معي لفترة طويلة وكانت تعاودني من حين لأخر وفي السنوات الأخيرة بعملي بالشركة اشتركت بعدة معارض في عدة اماكن منها وزارة القوي العاملة ومركز شباب المعادي والبساتين ومعرض عام بالدراسة وحصلت علي عدة جوائز وشهادات تقدير. يستكمل عبد الحميد: معرض الدراسة زاره لفيف من عدة وزراء عندما كان يترأس كمال الجنزوري مجلس الوزراء. والمعرض كان يحدد أماكن لكل هاوي ليضع به رسوماته ومنحوتاته باماكن خاصة وكان يحدد لكل واحد من الفنانين مكان خاص لوضع رسوماته وكتابة اسمه فوق كل لوحة من رسوماتهم. يرى عبد الحميد أن الرسم 30 في المائة موهبة و70 في المائة تعليم. ويوجه نصيحته للنشئ والشباب الصاعد بأن يقوموا بأعمال نافعة لهم وللوطن وان ينموا مواهبهم ويطوروها دائما حتى يعود ذلك بالنفع لهم ولوطننا.