"عبد الكريم".. رحلة سياسي ومثقف في دار السلام

الاثنين 29 ديسمبر 2014 03:00 م
image
يوجد الكثير من المثقفين يسكنون حي "دار السلام" ، يهتمون بالحي ومشاكله ومنهم من ينتمي الي أحزاب سياسية، سواء كانت مرجعيتها دينية أو لا، منهم "عبد الكريم عبد العزيز". يبلغ "عبد الكريم" من العمر 60 عام ،ويعمل محاسب في شركة الحديد والصلب، حصل على دبلوم صنايع، ثم على بكالوريوس التجارة،ثم ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة، وهو عضو في نقابة الحديد والصلب. مارس "عبد الكريم" السياسة من خلال عضويته في حزب التجمع، إلا أنه انتقل منه بعد ذلك إلى حزب الكرامة، وعارض الإعلان الدستوري مع من عارضه من السياسيين. يقول "عبد العزي": الإعلان كان يقيد حقوق المصريين ومشيت في المسيرة التي اتجهت إلى ميدان التحرير لإسقاطه كما شاركت في الفعاليات السياسية التي هدفت لإسقاط الرئيس السابق محمد مرسى. كتب "عبد الكريم" في مجلة عن دار السلام تابعة لحزب التجمع يقول عنها: كان يكتب بها الكثير من شباب دار السلام وهى مجلة غير دورية وناقدة للسياسة وكان يمولها حزب التجمع وكانت تطبع في مطابع الحزب وكانت توزع بالمجان على أهالي دار السلام وظلت تصدر هذه المجلة حتى عام 2010 وتوقفت بعد ذلك نتيجة لقلة عدد المحررين الذين كانوا يكتبون بها فلم تصدر مرة أخرى. كان "عبد الكريم" يجد في المجلة بابا لانتقاد الحكومة يقول: كنت انتقد فيها المساوئ الموجودة في دار السلام وكل ما هو ناقد للسياسة وأهم المشاكل التي تواجه أهالي دار السلام والحوادث التي تحدث بها حتى يعرفوا أهالي دار السلام أخبارهم. لم ينقطع "عبد الكريم" عن السياسة حتى الآن، واستغل حديثنا معه ليوجه تحية للرئيس عبد الفتاح السيسي ورسالة يقول له فيها: سير على بركة الله. مضيفا: وأقول لكل من يخرب أو يحرق في مصر، مصر لا تستاهل منكم كده فأنتم أبنائها ومن شعبها ومن تقتلوهم هم من شعب مصر وأبنائها