مستحقي المعاشات يعانون في «بريد دار السلام»

الخميس 01 يونيو 2017 06:46 م
image
يقع مكتب بريد دار السلام بشارع الفيوم , خلف المدرسة المعمارية , وسط "سوق الخضار" الخاص بسكان شارع الفيوم , وينقسم مكتب البريد إلى طابقين على مساحة 100 متر مربع لكلٍ منهما, السفلي لصرف المعاشات والمرتبات , والعلوي خاص بالخطابات والأوراق الخاصة بالمكتب وغيرها من الأعمال الإدارية. ويخدم المكتب سكان دار السلام بأكملهم بناحيتيها الجزيرة والملأة، وعن تاريخ تأسيس المكتب قال "بيومي رجب"_ 56 عام صاحب محل بقالة_ " هذا المكتب تم بناؤه مع نهاية "الثمانينيات" ومطلع التسعينيات. توفر هيئة البريد المصري في كل منطقة مكتب بريد واحد كحد أدني ووفقاً لاحتياج كل منطقة ، طبقاً لعدد السكان وزالمستفيدين من صرف المعاشات الشهرية، وأوضح موقع " محرك البحث البريدي المصري" عدد الزائرين لمكتب شارع الفيوم , 8338 زائر في الشهر . وفقا لهذا الرقم الضخم يزور المكتب حوالي 278 مواطن يومياً ، وطبقاً للكثافة السكانية لحي جدار السلام، فوجود مكتب بريد واحد لا يكفي لخدمة جميع المواطنين، ما يؤدي لذهاب بعضهم لمكاتب بريد خارج الحي، خاصة وأن المكتب يحوي 4 شبابيك لخدمة المواطنين فقط، يخصص أحدهم لصرف المعاشات وآخر للحوالات البريدية. وقالت "فتحية السيد"_ 63 عام ،أحد السمتفدين من خدمات المكتب لصرف المعاش_ أنها جاءت بعد 4 أيام من بداية الشهر كي تتفادي عن الزحام" , وعلقت قائلة" ولكن أيضا وجدت زحام". وعلق "عباس محمد"_ 73 عاما،على المعاش_" بعد خروجه من شباك الصرف قائلاً "طحنوني جوا، للأسف احتياجي لمبلغ المعاش هو ما يجعلني مضطراً للقدوم المكتب والدخول وسط هذا الزحام. فيما "عبد الباسط محمد" 40 عام ,بائع بسوق الخضروات_ قائلاً " يستمر صرف المواطنين للمعاشات والزحام حتي يوم 20 في الشهر .
image