«المعادي رانرز».. مبادرة لنشر ثقافة «الجري» في مصر

الخميس 01 يونيو 2017 06:24 م
image
"حلمنا نبقى أقوى فريق جري في مصر، وهدفنا نوصل للعالمية"، هكذا علق فريق "المعادي رانرز"، الذي تأسس علي يد الشابان "مؤمن جمجوم" و"أحمد جلال" في مارس 2014، بعد اكتشاف عدم وجود فريق لممارسة رياضة الجري بالمعادي، كباقي المناطق مثل الزمالك والجيزة والدقي. يتم تنظيم تجمع للجري بشكل دوري الجمعة من كل أسبوع مجانا لمحبي رياضة الجري في المعادي، بهدف نشر ثقافة ممارسة الرياضة داخل المجتمع المصري، وتعزيز الروح الرياضية بين المشاركين وتشجيعهم على ممارسة رياضة العدو بشكل خاص، ومنع التعصب بكل انواعه. في ختام فاعليات اليوم يتم توزيع جوائز وشهادات تقدير على المراكز الثلاثة الأولى إضافة الي عروض فنية والعاب رياضية وترفيهية، ويقوم الفريق بالجري بهدف دعم مرضي السرطان، والتوعية ضد مرض شلل الأطفال وفيروس التهاب الكبد الوبائي، ونبذ العنف ضد المرأة. بدأت الفكرة بنزول 10 افراد للجري في شوارع المعادي، ثم توسع النطاق بزيادة عدد المشاركين عن طريق ضم منظمون ذوي خبرة للفريق ودعوة الناس من خلال صفحتهم على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، فأصبح الاقبال كبير في الشهر الاول ولكن سرعان ما قل عدد المشاركين نتيجة بدء الامتحانات وارتفاع درجة الحرارة مما سبب الكسل عند البعض. أصيب الفريق بحالة من الإحباط لم تستمر طويلا نتيجة لإصرار الفريق علي نشر ثقافة رياضة الجري في مصر، حيث قام الفريق بطباعة "تشيرتات" وتوزيع المياه والعصائر مجانا، واستدعاء مصورين محترفين لالتقاط صور للمشاركين، ويقول "مؤمن جمجوم"، مؤسس فريق "المعادي رانرز": " دا كان مالنا الخاص على الرغم من عدم وجود مصدر دخل لينا في الوقت دا، فتقاسمنا المصاريف لان هدفنا تشجيع المشاركين على الاستمرار في الجري كل جمعة من الاسبوع". مع نجاح الفريق طلبت القنوات الفضائية استضافة المنظمين، حينها استقل المؤسس "احمد جلال" بفريق "المعادي رانرز" نتيجة رغبة في تحويل المبادرة الي مشروع ربحي، فبدأ منظمو الفريق الأصلي من الصفر مجددا، وساعدهم المشاركين بدعمهم معنويا حتى أصبحوا أقوى من ذي قبل وفشلت محاولة المؤسس الاخر في إنجاح فريقه. وذات يوم سقط أحد المشاركين من فوق سيارة أحدث إصابة بالغة في راسه، وتدخلت الشرطة حينها فشعر المنظمون بمسئولية كبيرة تجاه المشاركين سبب انسحب بعضهم من الفريق، حاليا يوفر الفريق اسعافات أولية إضافة الي سيارات لنقل المصابين ان لزم الامر. يواجه الفريق عدة مشكلات أهمها عدم وجود ممولين للفريق مثل باقي الفرق الرياضية لدعمهم ماديا ومعنويا، وكان للفريق مقر لتنظيم فاعليات اليوم وإعطاء محاضرات توعي بأهمية ممارسة رياضة الجري وتعريف الناس بفكرة الفريق التي لاقت اقبال كبير خاصة من الشباب، وتم نقل المقر الي "سنتر" بالقرب من مكان تجمع الجري لعدم وجود تمويل كافي للمقر.