أهالي عن التعداد السكاني: "الكارت الذكي هيوفر علينا كتير"

الخميس 22 يونيو 2017 12:58 م
image
بدأت المرحلة الثانية من مراحل التعداد السكاني بمنطقة دار السلام، بنزول موظفو التعداد إلى شوارع المنطقة، عقب توقف المرحلة الأولى من حصر عدد السكان، وصرح المشرف العام عل التعداد السكاني، الدكتور حسين عبد العزيز، أن مد فترة العمل بمرحلة الحضر، أدى إلى تأجيل موعد البدء في حصر المنشأت، وكان الموعد المحدد له 5 يونيو، ليبدأ عقب إجازة عيد الفطر بأيام قليلة، وأن العمل في تلك المرحلة لن يستغرق 15 يوم، لتعلن النتائج النهائية للتعداد بعد ذلك، لذا حرص فريق "صوت السلام" على رصد أراء أهالي المنطقة حول هذا الأمر في السطور التالية.. يقول مغاوري حسام، 64 سنة: "الكارت هيشيل هم كبير من على أصحابه زي المصالح الحكومية، واحتياجاتها لوصلات الكهربا والميه، لكن الكارت هيغنينا عن كل الورق دا". ويقول صبري محمد، 42 سنة: "استلمت الكارت من مسؤولين التعداد امبارح، وعرفت إن البطاقة هتكون أسهل طريقة لإنجاز أي ورق في المصالح الحكومية، والكارت هيوفر وقت كتير بدل المعاناة اللي بنواجهها". "استلمت الكارت الذكي امبارح، والموزع أخد بيانات كل الناس للتعداد السكاني، وعرفت إن الكارت هيسهل علينا كتير في الأوراق الحكومية، عشان كده شايف إن الكارت الذكي مهم زيه زي بطاقة التموين".. هكذا يرى عبد العال أحمد، 45 سنة، أهمية الكارت الذكي خلال المرحلة القادمة. جدير بالذكر أن التعداد السكاني، يتم كل 10 سنوات، بهدف حصر عدد السكان، لتكوين قواعد البيانات الشاملة، على كافة المستويات الإدارية بالدولة، يتم تنفيذ التعداد خلال 3 مراحل، الأولى هي: حصر المباني، الثانية: عدد السكان، الثالثة: المرحلة الخاصة بحصر المنشأت. يشارك في تنفيذ التعداد السكاني لهذا العام، نحو 50 ألف عامل بجهاز الإحصاء، ومن المقرر وفقًا لما أعلنه جهاز الإحصاء في خطته الزمنية، أن يتم الإعلان عن النتائج النهائية في أغسطس المقبل.