"خيبة أمل" في ثالث أيام امتحانات الثانوية العامة

الخميس 08 يونيو 2017 02:31 م
image
شهدت مدرسة السلام الإعدادية بنات بمنطقة دار السلام، التي تؤد فيها طالبات الثانوية العامة امتحان اللغة الإنجليزية، دموع الطالبات بسبب صعوبة الامتحان، يوم الخميس الموافق 8 يونيو، وعبرت الطالبات عن استيائهم من الامتحان، الذي جاء في مستوي الطالب فوق المتوسط، على حد قولهم، ووجود بعض النقاط للطالب المتميز، لذا حرص فريق "صوت السلام"، على رصد أراء الطالبات وأولياء أمورهن، حول امتحان اللغة الانجليزية في السطور التالية.. تقول الطالبة "سلمي حسين"، عن امتحان اللغة الإنجليزية: الوقت كان كافيا للامتحان ولكن سؤال "المواقف" و"اكتشاف الخطأ وتصحيحه"، أخذ الكثير من الوقت لصعوبته، إضافة إلى عدم ورود القطعة في نماذج الوزارة، والكتاب خارجي، ووجود كلمات صعبة عجزنا عن ترجمتها، وكان من المتوقع حدوث ذلك للتمييز بين الطالب المتفوق عن غيره من الطلاب، ولم أتأقلم حتى الأن على نظام البوكليت لأني لم أتدرب عليه جيدا في المدرسة. وتقول الطالبة نور سليم: المراقبون لم يسمحوا بالغش داخل اللجنة، والامتحان كان صعب ولم أعرف أين هو الخطأ في سؤال "اكتشف الخطأ وصححه"، إضافة إلى أنه يحتاج للمزيد من الوقت، ولا أعلم إن كان الامتحان جاء من نماذج الوزارة أم لا، لأنني لم أفتح كتاب المدرسة طوال العام، في ظل وجود الكتب الخارجية وملازم الدروس الخصوصية التي تغنينا عنه. "حلمي أدخل كلية إعلام، وأتحطم بعد امتحان الإنجليزي، والوزارة قالت ركزوا على نماذج المدرسة، ونزلت توقعات للامتحان بس مجاش منها حاجه، والوقت مكنش كافي بالنسبة لكثير من الطالبات لأن الامتحان كان صعب، وبنات كتير في اللجنة بتاعتي ملحقوش يكملوا الامتحان"، هكذا تعبر الطالبة سلمي شريف، عن استيائها من امتحان اللغة الإنجليزية. وتقول الطالبة نهي محمد: "إحنا بناخد نموذج البوكليت بعد معاد بدء الامتحان، لأن المراقبين بياخدوا وقت في توزيع الورق لوجود نماذج مختلفة منه (نموذج أ - وب - وج)، اللي بتختلف في ترتيب الأسئلة بس، لأن توزيع الورق دا جديد عليهم، وكل دا من وقت الامتحان بتاعنا مع إننا بنسلمه في ميعاد إنتهاء الامتحان بالضبط". "القطعة كانت تعجيزية ومحتاجه لتفكير، بالإضافة لوجود نقط صعبة في سؤال القصة، والمراقبين وفروا لنا الهدوء لأن اللجنة كانت شديدة".. هكذا ترى الطالبة فاطمة عيد، امتحان اللغة الإنجليزية. كما اشتكي أولياء الأمور من وجود بعض النقاط، التي لم تراها الطالبات من قبل، حيث تقول رويدا أحمد، ربة منزل: "المدرسين الخصوصين بيدرسوا منهج السنة دي بس، ومش مهتمين بالسنة اللي فاتت، رغم إن اللغة الإنجليزية مادة تراكمية، وبيجي في الامتحان منهج السنين اللي فاتت، والطالبات ما أتأسسوش في اللغة صغرهم، وبنتي ما بتروحش المدرسة في الشهادة الثانوية، عشان تستثمر الوقت في المذاكرة".