"البوكليت" بين التأييد والرفض في دار السلام

الثلاثاء 11 أبريل 2017 05:26 م
image
بدأت الكثير من الأسر في التفكير بعد إعلان وزارة التربية والتعليم عن النظام الجديد لامتحانات الثانوية العامة "البوكليت"، خاصة أن أهالي طلاب تلك المرحلة يشعرون بالقلق والتوتر تجاه تلك المرحلة، وبعضهم يقيم معسكرات داخل المنازل ليتمكن أبنائهم من المذاكرة بشكل جيد، ليحصلوا على الدرجات التي تمكنهم من دخول الكليات التي طالما حلموا بها. وحاول فريق "صوت السلام" رصد أراء أهالي دار السلام حول هذا النظام الجديد في السطور التالية.. يقول يوسف محسن، 17 سنة، طالب بالصف الثالث الثانوي: "معرفش حاجه عن نظام البوكليت غير إنه تم تغيير نظام الامتحان من ورقة واحدة لكذا ورقة، وإن الأسئلة هيكون أغلبها صح وغلط، والإجابة هتكون في نفس الورقة، وده نظام فاشل، ومفيش فايدة هتعود منه على الطالب، غير إن الدولة عايزه تزود فشلها، وتمسح به عار تسريب امتحانات السنة اللي فاتت". يقول محمد رجب، 17 سنة، طالب بالصف الثالث الثانوي: "الوزارة عايزه تخوف الطلاب، وتزيد من رعب امتحانات الثانوية العامة الموجود في كل بيت في طالب ثانوية عامة، وشايف أن مشكلة الغش هتفضل موجوده زي ما هي". "نظام البوكليت ده الوزراة من خلاله هتلغي الأسئلة التفاهة اللي بنلم بها درجات، وده هيكون أحسن، لأن بكده هتتوزع الدرجات بطريقة أكبر، ولو غلطت في سؤال مش هخسر درجات كتير، والدولة اصدرت القرار عشان تقضي على الغش، اللي بيحصل في اللجان وبالتالي هدف الوزارة إفادة الطلاب، وإعادة مصر لقائمة جودة التعليم العالمي".. هذا يري محمد سيد، 18 سنة، الطالب بالصف الثالث الثانوي، نظام البوكليت. يقول محمد عبد العظيم، مدرس بالصف الثالث الثانوي: "تنفيذ نظام البوكليت قرار جيد جدًا، وأول مرة الوزارة تطلع قرار صحيح 100%، لكن الشىء السيىء الوحيد إن الأسئلة هتكون كتير جدًا، وكلها هتكون بنفس الدرجات، يعني مثلًا درجة سؤال بم تفسر هي هي نفس درجة سؤال صح وغلط".