جمعية تواصل تختتم حفلها السنوي الثامن بالجريك كامبس

الجمعة 02 ديسمبر 2016 06:21 م
image
اختتمت جمعية تواصل للتنمية حفلها السنوي لها بمرور العام الثامن على تأسيسها، الجمعة 2 ديسمبر الجاري، بالجريك كامبس، وسط حضور كبير من طلاب مدرسة تواصل والأهالي وعدد من الحضور الذين قاموا بشراء المنتجات التي أنتجها الطلاب وتم عرضها في الحفل، وأحيا الحفل الطلاب ذاتهم عن طريق فقرات الغناء والمسرح والطبلة والسيرك وعرض فيلم وثائقي عن عزبة خيرالله، وكان الحضور مقابل تيكت بـ 75 جنيه، وتم خلال الحفل بيع ما أنتجه الطلاب داخل الجمعية. صرحت فكرية، مديرة جمعية تواصل ،بأن الجمعية تأسست عام 2008 للطلاب المتسربين من التعليم بدأنا بـ 50 طالب ودلوقتي وصلنا 150 طالب، اللي حققناه في 2016 ان اول سنة يدخل فيها طلبة للمرحلة الثانوية وعملنا تدريب للحاسب الآلى و9 طلاب اتعلموا الهارد وير والسوفت وير وسعيدة ان الأولاد وصلوا للمرحلة دي، وتواصل نجحت في 2016 بنسبة 90% ، وفعلاً الأولاد تشرف في اي مكان. قالت هاجر عبد الحميد 12 عام ، تواصل ضافتلي حاجات كتير اوي حلوة وجميلة ان هي تساعدي ان انا اتعلم واعرف اقرا واكتب وابقى محترمة وبيعلموني اني مشتمش وحاجات كتير بتمنى ان الجمعية على طول تبقى بخير ومفيهاش حاجة حلوة واتعلمت من نشاط الانجليزي، وقالت علية احمد خلف، 12 عام، تواصل بتعملنا حلو وبتدوينا رحلات وبتخلينا نقضي يوم تعليم حلوة وبتمنى ان مدرستنا تبقى احلى مدرسة واكتر نشاط بحبه المسرحيات اللي بتتعمل وبحب نشاط التمثيل قواعد التمثيل. وأضافت فاتن خالد، 14 عام ، مدرسة تواصل لما اتعملت الاهالي مكنتش بترضى تودي ولادهم المدارس علشان بعيد ودلوقتي تواصل بتكملنا ده بان الاهالي تجيب ولادهم والمكان بقى قريب وبتوفرلهم الملابس وبحب الكوريشيه، وقال محمد محمود، انا بركب قبقاب خشب وامشي عليه وبعدي على الناس اسلم عليهم واضحكهم، وبحب نشاط السيرك في تواصل، وبحب الطبلة، والقبقاب اللي انا فيه دلوقتي بيخليني افرح الناس وبكون مبسوط . وقالت ملك جمال، انا مبعرفش ارسم بحب الألوان جداً وبحب اتفرج على المسرحية. بينما قالت عواطف ابراهيم، مسئولة عن تعليم الكوشيه والبطاطين، وفي اساتذة كتير معايا انها استفادت من تواجدها في تواصل، مضيفة ان أكبر إستفادة هي ان المنتجات التي عرضت في المعرض تظهر للناس وتكون بالشكل ده، وتوافقها الرأي هالة صلاح، 19 عام ، تواصل بتضيفلي حاجات كتير وكفاية اني اتعلمت وبقيت بعرف اكتب وبتمنى اني اكمل، وقالت منال السيد، 16 عام ، انا في تواصل من قبل ما تبدأ المدرسة ولما بدأت المدرسة دخلت ودلوقتي في 1 اعدادي وكل حاجة في تواصل جميلة من نظام والمدرسة والشغل واكتر حاجة بحب اعملها السجاد ومعروض ليا في الحفلة التطريز. وكان رأي أولياء الأمور غير المعتاد تجاه المدارس التي تتبع وزارة التربية والتعليم حيث قالت سحر محمد عبد الجواد، 45 عام، إحدى أولياء الأمور، جمعية تواصل ممتازة ودخلت ابني فيها وعندي ابن تاني مدخلتهوش مدرسة وهدخله لان التعليم فيها ممتاز جداً وبياخدو العيل مش فاهم اي حاجة وبيخلوه يلعب وبيتعلم وبيشتغل صنعة وبيجيبوله لبس، وبتمنى يكون فيها حاجات اكتر ، وتواصل ضافتلي حاجات كتيرة وجوزي كان تعبان ومحتاج عملية عملوله العملية وجبوله العلاج، وكفاية ان ابني اتعلم وكان داخل مش فاهم اي حاجة وكمان دخلوه وعلموه صنعة، ابني داخل في نشاط الطلبة والتمثيل . وأضافت مي مجدي 29 عام، الحفلة لطيفة جداً علشان شعبية وفيها تراث كتير جداً لينا واول مرة احضر حفلة لتواصل والأطفال احلى حاجة موجودة في الحفلة بأعمالهم الجميلة دي. وعند حديثنا مع مقدم الحفل شريف الحسيني، 40 عام، قال أنا اول مرة ارتبط بجمعية تواصل كان من اسبوعين وكنت اول مرة اسمع عن منطقة اسطبل عنتر واتفاجئت ان في صديقة ليا على معرفة بالجمعية وعرضت عليا اقدم الحفل وفولت اني لازم اشوف المدرسة الاول والوضع عامل ازاي ولما زورت المدرسة مصدقتش نفسي من الجمال اللي في المنطقة لان وجودك هناك بيخليك تحس بحاجة مضيئة في وسط المشاكل وزيادة الاسعاو وبوظان التعليم فحسيت اني لازم اساعد الناس دي ولما دخلت المدرسة وشوفت غرفة الكمبيوتر شيئ رائع جداً ونظام الأطفال وهما واقفين في طابور الغداء شئ جميل جداً غير فصل محو الأمية والمنتجات اللي الأطفال أنتجتها.
image image image image image image image image image image image image