"رضا حجازي" يستبدل "الميدتيرم" بستة اختبارات شهرية.. طلاب: "القرار سليم ويحتاج مناهج مختلفة"

الاثنين 19 سبتمبر 2016 07:27 م
image
قرر الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، في نهاية شهر أغسطس، إلغاء امتحانات "الميدتيرم" واستبدالها بستة امتحانات شهرية. وأعلن "حجازي" أيضاً عن ضوابط التدريس الفعال طبقا للتعديلات، حيث أعلنت خطة فصلية عن طريق مستشاري المواد، يسترشد بها المعلم على الأسابيع الدراسية للأنشطة الصيفية في كل مادة دراسية بالتوازي مع خطة المنهج الدراسي، مع تقسيم الطلاب لمجموعات صغيرة. وصرح "حجازى" عبر البرامج التلفزيونية، أن هذا القرار يصب فى مصلحة الطالب، كما أنه ليس قرار عشوائى، مؤكداً أن التقويم الشامل له مبادئ ويركز على مستوى التحصيل. وأخذ القرار مساحته داخل لجنة التعليم بالبرلمان بتأكيد بعض النواب بعدم عرض القرار عليهم، وأن اللجنة ستستدعي وزير التربية والتعليم لمناقشة القرار. وعلى الجانب الآخر فقد أشاد بعضاً آخر بالقرار، لرؤيتهم أن القرار سيربط الطلاب بالحضور المدرسي. وقالت مروة أحمد، مدرسة في إحدى المدارس الحكومية: "أنا مع القرار، لأن "الميدتيرم" هو اختبار الطلاب في نفس الجزء مرتين، وحسابهم عليه مرتين، وتؤثر درجاته على اختبارات نصف العام الدراسي، والحل من وجهة نظري هو عمل اختبارات ربع سنوية لا نرجع لها مرة أخرى، أو تقسيم الاختبارات بشكل شهري، ولا تكون بأهمية اختبارات نصف العام الدراسي، لأن الوزارة لا تستطيع العمل بشكل ربع سنوي نظرا لترابط المنهج ببعضه، مثل منهج مادة الرياضيات فالشكل الربع سنوي يحتاج منهج مختلف. وأوضحت أن نظام "الميدتيرم" يطبق في أمريكا بشكل ربع سنوي، أما في مصر فقد طبق بطريقة غير صحيحة، ولذلك محوه أفضل من وجوده. وأضافت أن بعض المدرسين تتحكم في الطلاب بأعمال السنة وبالتالي يلجأ الطالب للدروس الخصوصية. أما عن الطلاب قال يوسف ياسر، 16 عاماً: "أنا مع القرار لأنه سيلزم الطالب بالمذاكرة بشكل دوري، وهو ما يجعل المذاكرة مرتبة بالنسبة للطالب. ورأت راندا أحمد، 16 عاماً، طالبة، أن القرار جيد لأنه سيساعدها على المذاكرة أول بأول، وبالتالي يرتاح الطالب في نهاية العام. وأضافت سحر محمد، 14 عاماً، طالبة، أن القرار مفيد لها بشكل كبير لأنه داعم للمذاكرة أو بأول، وذلك في حالة تطبيق القرار بشكل صحيح، وتعميم الاختبار الشهري على الصف الدراسي بالكامل، بمعنى ألا يكون لكل فصل اختبار، ويوضع الاختبار تحت إشراف إدارة المدرسة.