التمنية البشرية داخل مركز شباب دار السلام تثير إعجاب الأهالي

الاثنين 28 مارس 2016 07:34 م
image
كثرت في الفترة الأخيرة ما يسمى بتدريبات التنمية البشرية وكان لدار السلام نصيب منها، فقام مركز شباب دار السلام بالتعاون مع الاتحاد المصري للعمل، بعمل تدريب للتمنية البشرية تحت عنوان "مهارات القائد الناجح"، يتم التدريب فيها لمدة ١٠ أيام، وفي نهاية الدورة يحصل الدارس فيها على شهادة من الاتحاد المصري للعمل، وذلك في إطار تقديم أعمال تنموية لشباب دار السلام. وقالت الأستاذة "شيماء محمد " ٢٩ عاما، مسئولة إجراءات تصحيحية إدارة الجودة: "من زمان كان نفسي في حاجة زي دي" وأن التجربة بالنسبة لي جديدة، وممتعة والمحاضر متقن جدا، ولم أكن أتوقع هذا القدر الكبير من المعلومات التي حصلت عليها، فتعملت إدارة أزماتي بنفسي، والعمل على حل أي مشكلة تواجهني، وأعتقد أن تفكير مركز شباب دار السلام في هذا العمل الذي يخدم الأهالي ويعلمهم شيء مفيد خطوة جيدة من إدارة المركز. وأضافت الأستاذة "كوثر سعيد"، سكرتيرة بمعهد الأورام، أن في بداية الأمر لم تكن تعرف أي شيء عن هذا المجال، ولم تكن تعلم أهميته، وبعد حضورها الدورة في اليوم الأول تعلمت إدارة وقتها وكيفية تنظيمه، وكل يوم يقوم محاضر جديد بشرح شيء جديد، وهذا ما لم تكن تتوقعه أن تكون الاستفادة إلى هذا الحد، وأضافت بقولها: "استمتعت كثيرا بهذه الدورة، واعتقد أن هذه الدورة سوف تفيدني في التعامل سواء مع أولادي أو مع الأشخاص الذين أقابلهم في الحياة". وأكدت "نجلاء فتحي" ٤٢ عاما، أنها فكرة ممتازة، وأهمية هذه الدورة تتمثل في أن التمنية البشرية أصبحت إحدى متطلبات العصر، سواء للعمل في الشركات أو التعامل مع الأشخاص، وتعتقد أنها تجعل التفاهم والتواصل جيد إلى حد كبير، وتؤكد: "هذا ما حدث لي. وأوضح "محمد محيي" ٣٥ عاما، أنه سمع كثيرا عن مجال التنمية البشرية من قبل أصدقاء له، أخبروه أن هذا المجال يجعل التعامل مع الأشخاص أسهل بكثير، مما يؤدي إلى عدم خسارة أشخاص بلا أسباب، وأضاف بقوله: في بداية الأمر كنت أخسر أشخاصا كثيرة بسبب سوء التعامل معهم، ولكن بعد الدورة تغير الأسلوب، وبدأت أفهم أشياء كثيرة تجعل طريقة التعامل أسهل وأوضح، لأن الدورة علمتني كيفية التعبير بشكل دقيق عما أكنه. وقالت "سهير لطفي" ٥٦ عاما: "كنت أتمنى أن أجد طريقة صحيحة للتعامل مع أولادي، وبعد الدورة استطعت أن أنظم وقتي واهتم بأولادي، وأعرف كيف أتعامل معهم، وأعرف كيف أنظم المرتب، واستفدت كثيرا من الدورة، وطريقة شرح المدربين، كما أن الاهتمام الذي وجدناه في مركز شباب دار السلام شيء جميل جدا، ساعدنا على تلقي المعلومة بشكل بسيط، ولقد سمعت عن الدورة من قبل صديقة لي، وأتمنى أن تنتشر هذه الدورات في دار السلام.