دعوة على فيسبوك تتحول إلى معرض خيري للملابس والمشغولات اليدوية

الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 08:45 م
image
إحدى المشاركات في جناح الأسر المنتجة تعرض مشغولات يدوية
تحوّلت دعوة على فيسبوك أطلقتها صفحة "حدائق المعادي" للتبرع بالملابس المستعملة، أو الأثاث، أو الأدوية، إلى واقع ملموس، وجناح في معرض خيري إلى جانب جناحين آخرين تابعين لجمعيتي البرهان المنير وطرة.
 
قبل أيام قليلة كان إسلام حسني، مؤسس مبادرة الملابس الخيرية، يقف وفي يده هاتفه يعلن من خلال صفحته على فيسبوك عن استمرار فعاليات المعرض حتى الساعة الرابعة عصرًا، واستقبال مزيد من التبرعات بملابس للمحتاجين من أهالي المنطقة نظرا لاشتراك ٨٠ ألف عضو من أهالي المنطقة بالصفحة.
 
بدأت الفكرة بعدما أعلن عن استقبال تبرعات بالأدوية أو أثاث أو ملابس، وقد لاقت الملابس قبولا كبيرا بين مشتركي الصفحة، لذلك فكر في إقامة معرض بهدف الوصول إلى عدد كبير من غير القادرين ماديا.
 
وقام بجمع الملابس في منزله نظرا لعدم وجود مقر للصفحة، وهذا العمل الخيري ليس أول عمل تنظمه الصفحة، فقد سبق أن نظمت فعاليات خيرية في شهر رمضان، إضافة إلى تنظيم عدة زيارات إلى دور الأيتام، في عدة مناطق مثل عزبة خير الله، وعين الصيرة.
 
كما شارك ٥ أفراد من فريق "إيد واحدة" للأعمال الخيرية في تنظيم فعاليات اليوم، إضافة إلى مساهمة جمعية البرهان المنير في التبرع، ما أدى إلى جمع حوالي ٢٥٠٠ قطعة ملابس من أهالي المنطقة. وسوف يتم إقامة معرض آخر في شهر يناير المقبل.
 
تقول إيمان إبراهيم، إحدى زائرات المعرض: "المعرض فرصة عشان اشتري لبس أولادي بأسعار مخفضة لأني مبقدرش اشتري من المحلات برا بسبب أسعارها الغالية، وهاخد اللبس الشتوي اللي هحتاجه من هنا، لأن الأسعار رخيصة جدا".
 
بينما توضح إنجي العراقي، إحدى المتبرعات للمعرض، أن رغبتها في المشاركة بالأعمال الخيرية، هي ما دفعتها للمشاركة والتبرع للمعرض: "المنطقة تستاهل يكون فيها مبادرات خيرية خاصة بيها، واتمنى الفكرة تشمل أدوية وكتب تعليمية عشان يكون في إفادة أكبر".
 
وتقول نادين عبد الهادي، إحدى المتبرعات، إن منظمي المعرض تعمدوا وضع مبالغ رمزية على السلع والملابس، حتى لا يشعر أي زائر بالحرج، ولكي يشعر أنه يشتري من محل تجاري، لأن الملابس التي قد تبدو غير مهمة لدى البعض قد تجعل آخر يشعر بالدفء طوال فصل الشتاء.
 
نادين تبرعت عن طريق صفحة حدائق المعادي نتيجة ثقتها في وصول الملابس إلى المستحقين من أهالي المنطقة، لأن الصفحة تتميز بالمصداقية على حد قولها.
 
وتبدي أماني أحمد، إحدى زائرات المعرض، إعجابها بالأعمال اليدوية التي أُنتجت باحترافية، إلا أن المعرض لم ينل حقه في الإعلان عنه وتعريف أهالي المنطقة به، لذلك لاقى إقبالًا متوسطًا، وتوجهت "أماني" إليه بعد أن عرفت عنه من إحدى صديقاتها.
 
ويقول عبدالجواد عبدالسلام، من أهالي المنطقة: "انشغالي في العمل منعني إني أروح المعرض بعدما سمعت عنه من خلال مسجد أهل السنة، بس متكلموش عن فعاليات اليوم بشكل مفصل، لكن طالما دي حاجة مفيدة للأهالي فاتمني تتعمل كل أسبوع".

ونظمت جمعية البرهان المنير معرضًا للأسر المنتجة بدار مناسبات مسجد أهل السنة بمنطقة حدائق المعادي، تحت رعاية إدارة التضامن الاجتماعي بالمعادي، بالاشتراك مع جمعية طرة للأشغال اليدوية، ومعرض صفحة حدائق المعادي على "فيسبوك".
 
ويقول أحمد رشاد، مدير جمعية البرهان المنير، لـ"صوت السلام" إنه أخطر إدارة الشؤون الاجتماعية برغبته في إقامة معرض للأسر المنتجة عن طريق تحديد كيفية تنظيم الفعاليات وقيمة حجز مكان بالقاعة، ثم أخطر الجمعيات الخيرية الأخرى عن اليوم المفتوح لكي يتمكنوا من المشاركة، فوجود أكثر من جمعية يساعد على زيادة عدد الزوار والاستفادة من أفكارهم الجديدة في مجال الصناعة والتسويق.
 
فمثلّا ابتكرت جمعية طرة طريقة جديدة لعرض منتجاتها عن طريق استخدام شاشة لاب توب، حتى لا يضطر الزائر إلى فحص السلع المعروضة بيديه فيفسد ترتيبها. وعلى الرغم من الإقبال المتوسط إلا أنه يرى أنها بداية جيدة.
 
وتوضح عبير عبد الرحيم، مسؤولة الأسر المنتجة بجمعية البرهان المنير، أن المعرض يوفر منفذ بيع منتجات محدودي الدخل، من أجل تحفيزهم على العمل عوضاً عن انتظار مبالغ مالية في مطلع الشهر.
 
وبلغ عدد المشاركات نحو ٢٠ سيدة قاموا بتحضير للمعرض منذ شهر أكتوبر الماضي، واقتصر الإعلان عن طريق إبلاغ أعضاء الجمعية على مدار الأسبوع، ووضع ملصق علي بوابة دار المناسبات، إضافة إلى الإعلان من خلال صفحة الجمعية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن توفر مكان عرض منتجات لجميع الفئات.
 
وتشير ياسمين عماد، إحدى الأسر المنتجة بجمعية البرهان المنير، إلى حرص الجمعية على استخدام خامات جيدة، بأسعار منخفضة، نظرًا للظروف المادية التي يمر بها أهالي المنطقة. كما تقدم الجمعية تدريبًا على صناعة شنط ومفروشات من الكروشيه باستخدام تصاميم مبتكرة، وتنظيف وتغليف الملابس المستعملة مجانا للأسر الفقيرة يوم الجمعة من كل أسبوع.
 
ويقول أيمن يحيي، أحد منظمي معرض جمعية طرة، إنه لم يتأثر من وجود أكثر من جمعية تعرض منتجات تنافسية نتيجة تميز كل جناح ببصمة خاصة.
 
منظمو جناح صفحة حدائق المعادي