الأسد المخادع والسلحفاة الذكية

الخميس 08 مايو 2014 12:07 ص
image
كان هناك أسد مخادع يبحث عن طعام ويجلس تحت شجرة، فرأى أرنب وقال له: أهلا بك أيها الأرنب، أنا مرهق اليوم ولا أستطيع أن أجرى لكي أصطاد فما رأيك أن تأتي وتأكل هذا العشب بجواري؟ أحس الأرنب باطمئنان وذهب ليأكل العشب فالتهمة الأسد، ثم أتى ثعلب فرآة الأسد فقال له: أنا مرهق اليوم، ما رأيك أن تأكل هذا العشب الجميل بجواري؟ فقال الثعلب: أنا أري آثار أقدام ذاهبة إليك ولا أري آثار أقدام آتية من عندك، ورحل. ذهب الأسد ليشرب من البحيرة فسقط في الماء وبدأ في الغرق ولكنه رأي "معزة"، فقال لها: ما رأيك أن تنقذيني ولن آكلك؟. شعرت "المعزة" بالاطمئنان فأنقذته وما كان من الأسد إلا أن أمسك بها وقال لها: أنا أسف لا أستطيع المقاومة، فأنا جوعان. رأته السلحفاة وهو ياحول أن يأكل "المعزة" البريئة فقالت له ماذا يحدث هنا؟ فحكي لها الأسد ماحدث وما فعل مع "المعزة". فقالت له السلحفاة: ما رأيك بأن تريني ما حدث لكي أفهم؟ وافقها الأسد ونزل الأسد إلي الماء وبدأ في الغرق مرة أخرى، فذهبت السلحفاة والمعزة وتركتاه يغرق.