“أحياء ومن العلم حياة".. فكرة بدأت بتساؤل

الثلاثاء 12 مايو 2015 07:22 م
image
"العقل قوة من قوى النفس التي لا يستهان بها" تلك العبارة الشهيرة "لابن سينا" التي كانت المحرك الدائم له ولغيره من العلماء العرب حتى وضعوا أثرهم الواضح في تقدم العلوم، فمنذ قرون كان العرب أصحاب العلم، ولا يستطيع العصر الحديث إنكار ذلك فالعلماء العرب لهم دور كبير في البحث العلمي، وإذا نظرنا بعين التاريخ نجد أن كل علم من العلوم لا يخلو من اسم عالم عربي بحث فيه ودلل على اكتشافاته بالأدلة والبراهين. فعلم الرياضيات لا يخلو من مؤلفات "الخوارزمي" كـ " الكتاب المختصر في علم الجبر والمقابلة" وكذلك "غياث الدين الكاشي" مبتكر الكسور العشرية، وفي مجال الطب لابد أن يذكر "ابن سينا" و"الرازي" وغيرهم، ولم يكن لدى هؤلاء العلماء قدرات خاصه كما يعتقد البعض، ولكن هم أدركوا فقط المعنى الحقيقي لقوى العقل. وهذا ما أدركته بعض الجمعيات الشبابية في الفترة الراهنة، وتسعى بشكل كبير لنشر العلوم ومن ضمن هذه الجمعيات "فريق أحياء" وهو فريق لنشر أهمية العلوم وكيفية البحث العلمي، ومؤسس الجمعية شاب مصري اسمه "إبراهيم فاروق"، ٢٣ عاما، وهو مغرم بعلوم الفيزياء، وله العديد من الأبحاث، وراودته فكرة قبل دخوله الامتحان، وهي نشر البحث العلمي، فبدأ بتأسيس مبادرة "أحياء ومن العلم حياة". وتهدف إلى التدريب على كيفية عمل البحث العلمي والكتابة البحثية، وينقسم التدريب إلى أجزاء يبدأ المحاضرون بشرح أهمية وكيفية البحث العلمي، ويتم إعداد ورش للمهتمين بالعلوم. ولم ينحصر الموضوع فقط في المادة العلمية وإنما تضمن أيضا جزء ترفيهي، فقدمت بعض التجارب العلمية الشيقة والألغاز حتى يتفاعل معها الحاضرين، كما تضمنت المبادرة أيضا جزء فني. واستمرت المبادرة أربعه أيام متصلة في نادى المهندسين بطلخا, وانتشرت الآراء الخاصة بالمبادرة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" وأغلبها آراء إيجابية وشكر للمنظمين على الحدث، ومنهم من بدء في دراسة البحث العلمي فعلا. وتطمح الجمعية إلى نشر العلم في أنحاء مصر وترسل قوافل تعليمية إلى المدارس والمحافظات.