"غباشي".. من "الدقهلية" إلى "كان" الفرنسية ب"الدرويش"

الخميس 30 يوليو 2015 02:55 م
image
سمعنا كثيرا عن مهرجان "كان" السينمائي، وعن عروضه كل عام، ولكن ليس بالكثير أن نسمع عن أحد يشارك من العرب في هذا المهرجان وخاصة إذا لم يكونوا نجوم ولديهم قدر كافي من الشهرة، ولكن استطاعت مجموعة من الشباب أن تحقق هذا النجاح، وأن يعرض لهم فيلم "الدرويش "الذي سيشارك في مهرجان كان السينمائي في ركن الأفلام القصيرة، و يتناول الفيلم رحلة بحث "صلاح الطيب"، الشاعر الأربعيني وهو أحد أشهر أبناء جيله، الذي أصبح الشارع مسكنه، عن ورقة وقلم لتسجيل آخر قصائده، كما أن الفيلم من إنتاج موقع مصراوي، ومن تأليف "محمد مهدى" و "خالد منصور"، و إخراج "خالد منصور" و بطولة "أحمد غباشى" و "أحمد السيسى" ومصطفى الأعصر "، الفيلم من بطوله الكاتب والممثل والمخرج المسرحى "أحمد صبري غباشي" وهو من مواليد محافظة الدقهلية عام 1989، تخرج من كلية الآداب "قسم اللغة الإنجليزية"جامعة المنصورة عام 2011 ، ثم التحق بعد ذلك بمعهد الفنون المسرحية، نشر كتابه القصصي الأول "خرج القط نادما" عام 2007 ، من تقديم الكاتب الدكتور "أحمد خالد توفيق" ثم يليه كتاب "حياتك الباقية"عام 2011، كما صدر له إلكترونياً كتاب "مثلاً"عام 2010، وكتاب "الشعب يريد إسقاط النظام "عام 2012، كما كتب في العديد من الدوريات ومواقع الإنترنت، قام" أحمد" بتمثيل ما يقرب من خمسة وعشرين دورا في المسرح، عن نصوص مسرحية مختلفة، منها العربي والعالمي وحصل على العديد من جوائز التمثيل، عن أهم أدواره ومنها "المفتش جافير " في مسرحية البؤساء" "إدريس الجبلاوي" في مسرحية أولاد حارتنا، "الملك فرنسوا" في مسرحية الملك يلهو، "الرقيب كاكو" فى مسرحية حكاية فاسكو، وكان أول من جسد شخصية الراهب "هيبا "عن رواية عزازيل، للكاتب "يوسف زيدان"، وله العديد من الأدوار الأخرى مثل "الضابط سيمون" في مسرحية داثره الطباشير، "ليساندر"فى مسرحية حلم ليلة صيف، والعديد من الأدوار الأخري التي أبدع في لعبها، ولم يكتفى "أحمد " بالتمثيل فقط بل خاض تجربة الإخراج المسرحي أيضا من خلال إخراج خمس مسرحيات وهى "حتى تثبت إدانته و حياة و نقطة ومن أول الثورة و اقرأني شكراً"، كما أخرج مسرحية "عزازيل "عام 2012 ، وحصل على درع الهيئة العامة لقصور الثقافة عن مسرحية عزازيل، كأفضل عرض مسرحي في مهرجان الزقازيق 2012، كما حصل على المركز الأول في الإخراج في مهرجان آفاق مسرحية من 254 مخرجاً عن مسرحية عزازيل ولقب افضل مخرج لعام 2012، كما شارك في الإعداد المسرحي لمسرحية "هاملت " لشكسبير و رواية "أولاد حارتنا" لنجيب محفوظ، كما أسس فريق "ملوفرينيا " للمسرح الحر عام 2009، وكان صاحب فكرة "ضاد الإعلامية " التى تهدف لنشر الفكر والفن و الثقافة العربية، وبالرغم من كل هذه الإنجازات لم يكتفي طموحه بهذا فقط، فقد شارك في دور في مسلسل "تفاحه آدم" بطولة "خالد الصاوي" الذي عرض رمضان الماضي، كما قدم الفيلم القصير "فلوماستر أحمر"و قدم العديد من الأفلام الوثائقية، وأخيرا فيلمه الدرويش الذي سيشارك في مهرجان كان، الذي عرض في صالات عرض في القاهرة والإسكندرية الذي لاقي إقبالا كبيرا من الجماهير، ربما لم يكتفى "أحمد صبري" بهذا كله فربما نجده في يوم من الأيام بطل الشاشة الأول الذي يقدم الفن الحقيقي الهادف، أو يصل إلى العالمية.