"مأمون".. ابن المنصورة وحكاية من نصر أكتوبر

الخميس 08 أكتوبر 2015 06:35 م
image
يعرف شعب مصر الكثير عن حرب السادس من أكتوبر علي مدار ٤٢ عاما من خلال معايشة جيل الحرب لأيامها وأوضاع الدولة وقتها، وعرفت الأجيال الجديدة عنها من خلال الاحتفالات بذكراها بعد الانتصار كل عام حيث تقدم وسائل الإعلام الاحتفالات والبرامج التي تقدم الكثير من المعلومات الهامة عن الحرب، ومن خلال دراستها في مادة التاريخ، كما قدمت الدراما التليفزيونية العديد من المسلسلات التي سردت سيرة ذاتية لبعض من أبطال فترة الحرب، ولكن تبقي المعرفة الحقيقية لدى كل فرد شارك في حرب أكتوبر المجيدة فكل محافظة بمصر بها محاربين قدامي لم نعرف بهم حتى الآن. "محمد محمد على مأمون" رجلا على المعاش ٦٤ عاما، أحد أبناء مدينة المنصورة يسكن في حي الجلاء، حضر أكثر من ٣٦ عملية حربية وعبر قناة السويس، التحق بمعهد ضباط القوات المسلحة في عامه السابع عشر، وذلك عام ١٩٦٧عندما أعلن الرئيس الراحل "جمال عبد الناصر" تنحيه عن منصب رئاسة الجمهورية، وطلب وقتها متطوعين إلى الحرب داخل القوات المسلحة. وهاجم وقتها الطيران الإسرئيلي المطرات وأصبحت المطرات معطلة، وظلوا أكثر من ستة أشهر على الجبهة في الإسماعيلية خلف كوبرى "الفردون"، حيث كان يبعد العدو عنهم ١٢٠ متر فقط. وشارك في حرب أكتوبر وعمره ١٨ عاما، حيث كان يسقط شهداء بشكل يومي إلى يوم وقف إطلاق النار وهو ٢٢ من أكتوبر لعام ١٩٧٣، ورأى بعينه أول من قام برفع علم مصر .وسقط شهيدا وتكفن فيه، وقاتل الجنرال "عساف يجورى"، وظلت الحرب مستمرة وصلوا إلى القمة وأسقطوا عدد من العساكر الإسرئيلية، وأسروا عدد آخر منهم، ويرى أن مشاركته في حرب السادس من أكتوبر المجيدة من أهم الأحداث التي حدثت في حياته.