"شرشر".. "بطل" رغم "الإعاقة"

السبت 01 أبريل 2017 04:43 م
image
ولد"عبد المنعم"الشهير ب"شرشر"في العام1967، وبعد مرور شهرين بدأت ظهور الإعاقة على الطفل الصغير،فحاولت عائلته البسيطةعلاجه بجميع الطرق، وفي رحلة حابوا خلالها عدد من المستشفياتأجروا للطفل الصغير3عمليات بقدمه ،لكن القدر شاء أن تبوؤ جميعها بالفشل. "ده قدر ربنا"هكذا يعلق"شرشر"، الذي ظل إلى الآن يعاني من الإعاقة إلى الآن، ليعود بذاكرته إلى بدء القصة قائلاً"بعد فشل الثلاث عمليات أهلي زعلوا جداً ، بس هما عملوا اللي اللي عليهم، وللاسف مقدرتش أتعلم علشان فضلت أتعالج لمدة17سنة، وبعد ما خلصت علاج اشتغلت في التجارة من صغري". ظل"شرشر"يعمل كتاجر للأدوات المنزلية والبقالة منذ صغره ، وحين بلغ الخامسة والعشرين سافر إلى الأردن، يملأه الطموح في أن يحقق كل ما يتمناه، و لمدة عامين، ظل يعمل بأحد محلات السلع الغذائية. السفر كونت فيه حاجات كتير غير الفلوس،زي اعتمادي على نفسي، لأني كنت مسافر لوحدي وبعد ما سافرت ورجعت، حسيت بشعور غريب، هو ان انا حاسس معنديش إعاقة". هكذا علق"شرشر"على رحلته للأدرن ، والتي قرر بعدها أن يتم يتم زواجه، لينجب طفل وطفلة. ويقول"شرشر"حرصت جدا على العمل طوال الوقت"عشان أعلمهم كويس وأربيهم"،فاشتغلت كتير أوي لحد ما كبروا وقدرت الحمد لله أجوزهم". لم يتوقف طموح"شرشر"عند العمل فقط ، بل أًبح بطلاً رياضياً أيضاً حيث قال"أنا طول عمري بحب الحركة في حياتي، وتحديداً الرياضة ، فكسبت المركز الثاني على مستوى الجمهورية في بطولة تنس الطاولة سنة1984،بس أكتر لعبة كنت بحب ألعبها واللعبة دي هي اللعبة الوحيدة اللي اللي حسستني إني بتحرك هي كرة القدم، وكنت بلعب حارس مرمي وكانوا بينزلولي العارضات عشان أقدر أطولها. ويضيف"أول ما رجعت من الأردن فكرت في فكرة أقدر أبيع من خلالها،وصنعت عجلة ليها سقف عشان لو جه مطر تحميني وخليتها عجلة يدوية عشان أقدر أحركها وده كان سنة90 . أتم"شرشر"فكرة العحلة دون مساعدة مادية أو بدنية ، حيث يرى أن أفضل شيء حباه الله أياه هو أنه لا يحب الاعتماد على الناس،ليعلق قائلاً"باعتمد على نفسي في كل حاجة ولو ربنا ان شاء الله اداني الصحة هفضل اعتمد على نفسي لحد ما اموت". ويضيف"شرشر"أنا عمري ما حسيت بالاعاقة إلا في موقف واحد بس في حياتي كلها، لما إبني كان لسة صغير وجه يوم كان مريض جداً وانا قاعد جنبه مش قادر اعمل حاجة خالص ، بس الحمد لله ربنا شفاه وقام بالسلامة، لكني انا من اكتر الناس امل في الحياة ولو كان ليا اصدقاء كتير بيكونوا يائسين،و أنا إللي بديهم أمل لأني حاسس إن ربنا خلقني آية للناس المضلين اللي مقصرين في حق ربنا". "و من أكتر الكلام اللي مؤمن بيه هو إن الحياة حركة،ولو انا مكنتش مؤمن بالحكمة دي كان زماني دلوقتي في البيت مستني صدقة من حد ومستسلم استسلام تام للشلل، أنا مش زعلان إن ربنا خلقني كده، وممكن لو مكنتش اتخلقت معاق، كانت مثلاً حصلتلي حادثة ومكنتش قدرت أعمل حاجة من اللي أنا عملتها. وفي ناس كتير فاكرين عشان انا عندي اعاقة فبلاقي صعوبة في اداء فرائض ربنا بلعكس أنا مع ربنا دايما ولو نسيته في يوم من الأيام هو أكيد هينساني، وفيه أكتر شايفين إني زعلان عشان الإعاقة، وأنا كنت متأكد لو مكنتش عندي الإعاقة كان زماني بعيد عن ربنا، ولو كنت اعمى كنت هفضل حامد لربنا عشان ربنا هو اللي بيوزع الارزاق ولكل حد نصيبه حتى لو كان اعمى او مشلول.