محمد الشرقاوي: مشاريع الدوري تجعل الطلاب أكثر إدراكا بالعمل التطوعي

الجمعة 21 أبريل 2017 02:59 م
image
قدمت مجموعة مدارس المنصورة كولدج، تجربة تربط بين المعرفة، والتفكير، والتعلم، والممارسة العملية، تم تطبيقها على المرحلتين الإعدادية والثانوية، عبر مجموعة من المشاريع الخيرية، ضمن الدوري الشامل، ولمزيد من المعلومات عن تلك التجربة كان لنا في السطور التالية، حوار مع أستاذ محمد الشرقاوي، صاحب فكرة الدوري، ومدير المرحلتين التعليميتين، ومدرب كرة القدم بالنادي الأهلي.. حدثنا أكثر عن الدوري الشامل.. - الدوري يضم 7 مجالات يتنافس خلالها الطلاب في عدة أنشطة وهي: (المجال الرياضي، النشاط الفني، البحث العلمي، المسابقات الثقافية، القرآن الكريم، الأخلاق والسلوك، المشروع النهائي). نود معرفة المزيد عن مجالات التنافس.. - المجال الرياضي: يشمل إقامة مبارايات رياضية في كرة القدم بين البنين، وفي كرة الطائرة بين الفتيات، وتخصص لكل مباراة 3 نقاط. - النشاط الفني: يقدم كل فرد من أفراد الفريق عمل فني، أو يقدم الفريق كاملًا لوحة فنية، أو أي مشغولات يدوية. - البحث العلمي: تقوم الفكرة به حول إجراء بحص عن اسم الفريق. - المسابقات الثقافية: هي عبارة عن مسابقة في المعلومات العامة. - القرآن الكريم: تتضمن المنافسة على حفظ قدر يسير من القرآن الكريم، وإتقان مهارة التلاوة. - الأخلاق والسلوك: بهدف هذا الجانب إلى الانضباط الأخلاقي والتحلي بالأخلاق الكريمة. - المشروع: هو فكرة يحددها كل فريق بعد دراسة العديد من البدائل المطروحة، ويخطط لتنفيذها بصورة جماعية. كيف يتم الترتيب للدوري الشامل؟ - نحرص دائمًا على إضافة شئ جديد للطلاب، لذا نسمي الفرق بأسماء محافظات تاريخية، ومحافظات محلية، ثم نقسم الفصل إلى 3 فرق. متى بدأ تنفيذ فكرة المشروع الشامل، وهل من تغيير يحدث كل عام؟ - بدأ تنفيذ المشروع منذ 7 سنوات، بعد أن نالت الفكرة إعجاب الطلاب في العام الأول، وكان لديهم إصرار وعزيمة للفوز بأحد المراكز الثلاثة، وكل عام تضاف نماذج جديدة، وتصبح مجالات التنافس أكثر صعوبة، ورغم ذلك يحرص الطلاب على اجتيازها. ما الهدف من تنظيم الدوري الشامل، وهل ترى أنه تحقق؟ - كان للمشروع عدة أهداف، ومنها على سبيل المثال (جعل الطالب أكثر استيعابًا للطاقات والامكانيات وتوظيفها بصورة مناسبة، وتنمية المهارات الحياتية لدى الطالب، وخدمة المجتمع المحلي، وتزويد الطلاب بالقيم الأخلاقية، وإتاحة فرصة التفكير والتأمل أمام الطلاب، عقب مشاهدتهم لواقع المجتمع، ونحمد المولي على تحقيق الأهداف كاملة، وأصبح الطلاب بالفعل أكثر إدراكًا ووعيًا بما حولهم. حدثنا أكثر عن مشروع الدوري.. - ينقسم مشروع الدوري إلي قسمين، الأول: هو المشروع الذي يشارك كل افراد الفريق، لأنه مشروع جماعي، وهو مشروع خيري، لتوعية الطلاب بأهمية العمل الخيري، وتحمل مسؤولية المجتمع من حولهم، وجعلهم أكثر إدراكًا للعمل التطوعي. أما القسم الثاني: فهو عبارة عن مشروع فردي، وتمنح من خلاله الفرصة لكل من لديه موهبة الرسم والشعر. ما هي المشاريع التي تم تنفيذها هذا العام؟ - ضمت المشاريع (زيارة مستشفى الكبد، زيارة مستشفى 57357، ومشروع تجهيز عروسة، وزيارة ملجأ، استضافة دار مسنين، تنظيم يوم ترفيهي لأبناء العمال، تنظيم غداء بالمدرسة، عمل عشان للأمن الليلي بالمدرسة، زيارة مدرسة الصم والبكم، ودفع مصروفات المدارس للأيتام، وتجهيزهم بالأدوات المدرسية). وكيف كان رد فعل أولياء أمور الطلاب؟ - "أكيد فرحانين بولادهم، اللي قدروا يعملوا حاجه مفيدة، وكمان تطوعوا معاهم لتنفيذ المشاريع على أكمل وجه". وماذا عن العرض الختامي للمشروعات؟ - كانت تلك هي المرة الأولى التي نظمنا العرض الختامي خارج المدرسة من 7 سنوات، وقمنا هذا العام بتكريم كل الفرق، ولذلك لمجهودهم في تنفيذ مشروعاتهم على أكمل وجه، إضافة إلى سلوكهم القويم طوال العام، وكان لدينا هذا العام أكثر من 21 مركز.