تامر عبده أمين:لهذا السبب تبرعت بعائد "آخر أيام نوفمبر" لمستشفى أبو الريش

الأربعاء 12 أبريل 2017 09:44 ص
image
وقع الكاتب تامر عبده أمين، كتابيه "شيكولاته بيضا"، و"آخر أيام نوفمبر"، بمكتبة عصير الكتب في المنصورة، يوم الأربعاء الموافق 12 أبريل، وسط عدد كبير من الحضور، تمام الثالثة عصرًا. يقول تامر عبده أمين، خلال الحفل، عن تبرعه بعائد كتاب "آخر أيام نوفمبر"، لمستشفى أبو الريش للأطفال: "توفي والدي عام 2014، بعد صراع مع مرض السرطان، فقررت أن أتبرع بواردات الكتاب لمستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال، حتى رأيت إعلان عن مستشفى أبو الريش، فقررت أن أذهب لأرى واقع المستشفى بنفسي، وهناك شاهدت إمرأه عجوز تحمل طفلها وعلى صدره أثار البطاس، وهي تبكي وتتوسل لإحدى الطبيبات لتجد لأبنها سرير بالمستشفى. فجاء رد الدكتوره بنبره فقدان الحيلة الغالب عليه البكاء: "ما باليد حيلة يا أمي، وهنا قررت أن أتبرع بالعائد من الكتاب لمستشفى أبو الريش". وجه الحاضرون مجموعة من الأسئلة للكاتب عن طبيعة عمله قبل أن يقوم بإصدار كتبه، فأجاب: كنت منشغلًا بمجال الصحافة، وحصلت على العديد من الكورسات التدريبية خارج مصر، واشتركت في تدريب بالمصري اليوم عقب عودتي لمصر، ثم عملت بالمصري اليوم، واليوم السابع، والوفد، والدستور قبل بيعها. وقال أن ما أثار إعجابه في الصحافة المصرية هو "غلاسة الموضوع"، خاصة أنه من الصعب أن يصبح الشخص صحفي في مصر، لأن لا يوجد من يعطينا المعلومات، والفكرة هنا لكي تعمل هو أن تُعمل عقلك لتحصل على المعلومات. وفي ختام الحفل أجاب الكاتب تامر عبده أمين، على السؤال الذي وجهته إليه زهراء إسماعيل، منسقة الحفل، حول كتابته لرواية، قائلًا: أعمل حاليًا على رواية تحتاج لمزيد من البحث والسفر خارج مصر، وأيضًا السفر لجنوب مصر، ومناطق صحراوية، وهي رواية سيكون مستواها الأدبي أعلى بكثير مما كتبته من قبل، وبناءًا على ذلك لن يصدر له منتج ادبي في معرض الكتاب القادم. وختم حديثه بحفل التوقيع قائلًا: "أتمنى إن الرواية تنول إعجاب الجمهور". جدير بالذكر أن كتاب "آخر أيام نوفمبر"، يعد توثيق لقصص واقعية كتبها مصريين وأجانب، وأن الكتاب مكون من 25 فصل، كل فصل مكون 4 قصص حدثت بالفعل. أما تامر عبده أمين فهو كاتب، حصل على العديد من الجوائز من كندا، وأمريكا، وفرنسا، وحصل على لقب أفضل كاتب شاب في العالم، من الأردن عام 2006.