الظروف الاقتصادية و"الدولار" سبب ارتفاع أسعار الملابس الشتوية

الأربعاء 30 ديسمبر 2015 05:11 م
image
تزيد أسعار الملابس الشتوي كل عام في موسم الشتاء بشكل مستمر و ذلك يرجع لأسباب شراء التجار و البياعين الملابس من الخارج بسبب ارتفاع الدولار 20% و ارتفاع أسعار الجمارك الجمارك و غيرها. و يقبل بعض الزبائن هذة الأسعار و البعض الآخرلا يتقبلها. فقال "كريم شهاب" 15عاماً، طالب: الأسعار في هذا العام مثل كل عام و لا يوجد إنخفاض في الأسعار. و أكد "أحمد عبدالحميد" 16عاماً، طالب ثانوي: الأسعار أغلي من السنة الماضية و في تزايد مستمر" و يؤيده في الرأي "السيد سعيد" 17 عاماً، طالب: الأسعار غالية جداً و دة ليس في متناول الجميع و الحالة الإجتماعية سيئة جداً و البياعين لم ينزلوا في الأسعار. و أضافت "ندي حمدي" 16 عاماً: "أنا لمّا نزلت اكتشفت إن الأسعار عالية جداً و مشترتش حاجة". يري "محمود ماهر" 30عاماً، مدرس درسات: أسعار الملابس مبالغ فيها بسبب جشع و طمع التجار و يجيب تطبيق نظام الإشتراكية أي تكون المحلات تابعة للدولة و أضاف "محمد مرزة" 27 عاماً، مدير سنتر النور التعليمي: الهدوم الشتوي أسعارها مبالغ فيها و المفروض التجار يقدروا محدود الدخل و لازم الدولة تخفف أسعار الجمارك علي التجار. و يوضح "حسن العشري" 27 عاماً، محاسب: نسبة كبيرة جداً من التجار عندهم غش و بيغلوا الأسعار الضعف، و دة من الحكومة لأنها زودت أسعار الجمارك، و أنا أعرف أصحاب محلات ممكن يقفلوا لو استمر إزدياد أسعار الجمارك و إزدياد أسعار إيجارات المحلات بتوصل ل 15 ألف جنيه، فا كل الناس بترفع عليهم فيضطر إنه يبيع بالغالي لكي يكسب. "تجار": لم نسعر المنتج بمزاجنا و وضح "سعد صلاح" 27عاماً، تاجر ملابس: الأسعار في متناول الجميع و الزبون يريد أن يشتري بسعر 3سنوات ماضية، و هي بتزداد و بتختلف كل عام بسبب الجمارك و سعر الدولار و الإقتصاد المصري و بإختلاف البلد المستورد منها النوع و الماركات. أنا لم أسعر المنتج "بمزاجي" الشركات هي التي بتسعر الملابس بنسبة مختلة لكي يري الزبون الأسعار غير التوكيلات. و قال "ح.م" 24عاماً، مهندس و صاحب محل ملابس: تختلف أسعار الملابس و يوجد أسعار عالية و أسعار متوسطة، لأن سعر الجملة هو الذي يفرض السعر و ليس البيّاع. و الزبون بيتقبل هذا لأنه أمر واقع علي الأسعار لإن "مش هبطل أبيع ولا الزبون هيبطل يشتري و يلبس". و أضاف "إسلام العجمي" 25عاماً، صاحب محل ملابس: الأسعار عادية لكن الزبون عنده فكرة إن الأسعار غالية، الأسعار بتعتبر مثل كل سنة فهي تزيد زيادة بسيطة بسبب الجمارك و الدولار و المشكلة في المستورد. و الأسعار أنواع من الزبائن بيتقبلوها و البعض الآخر غير متقبلها. و يري "محمود صلاح الدين" 29عاماً، صاحب محل ملابس: الأسعار هذا العام عالية بسبب التركي لأن الزبون بيعجبه التركي أكتر و الأسعار تقريباً بتزداد الضعف بسبب الماركات و المادة الخام و الجمارك. و يؤيده في الرأي "إسماعيل مصطفي أحمد" 23عاماً، صاحب محل ملابس: الأسعار نازلة غالية عن العام الماضي بشئ بسيط لأن الهدوم المستوردة بتزداد لأسباب كثيرة منها لأنه موسم و الكل بيشتري، و لأن أيضاً المستوردين بيغلوا جملة البيع و صاحب المحل عايز يكسب، و أغلبية الزبائن تتقبلها لأنهم يعلموا الأسعار و سببها. و بعد إجماع آراء المواطنين و صحاب محلات الملابس، لا بد من أن الحكومة تخفض في أسعار الجمارك لأنها من أحد مشاكل ازدياد الأسعار، و معاقبة التجار الاستغلاليين.