في جولة لقلم المنصورة مركز أمراض الكلى والمسالك البولية فخر المنصورة.. والعلاج بالمجان

الأربعاء 14 يناير 2015 03:00 م
image
تمتلي مدينة المنصورة بالعديد من المراكز الطبية التي أكسبتها شهرة كبيرة كمدينة علاجية. هذه الشهرة ترتكز علي وقائع جودة علاج صحي تقدمه العديد من المؤسسات الكبيرة علي رأسها مركز أمراض الكلي والمسالك البولية الذي تجاوزت شهرته محافظة الدقهلية وجمهورية مصر العربية لتصل إلي الشرق الأوسط كله الذي تفد إلينا منه حالات كثيرة طلبا للشفاء. إنشيء المركز عام 1977 وينقسم إلى ثلاث فروع، مركز رئيسي يضم قسم عمليات على أعلى مستوى وعيادة خارجية منفصلة بشارع جيهان وفرع للعمليات بمنطقه "منية سندوب" وأثناء زيارة الرئيس الراحل محمد أنور السادات للدكتور محمد غنيم عرض عليه مشروع لفصل المركز عن مستشفى الطلبة بجامعة المنصورة خصوصا أن المدينة تعد مركزا لمرض البلهارسيا ووافق الرئيس فعلا وبدأ العمل في تنفيذ المشروع الجديد الذي افتتح عام 1983 فى عهد الرئيس الأسبق مبارك. بدأ العمل بعدها علي كوبرى يوصل بين المركز ومستشفى الطلبة القديمة لجامعة المنصورة، وبناء عيادات خارجية فى منطقة جيهان ومنية سندوب. ويضم المركز الآن سبع أقسام للمسالك البولية منها قسم واحد أطفال وقسمين للنساء وأربع أقسام للرجال و يوجد قسمان للكلى قسم رجالى وقسم نسائي، وأصبح المركز من أحسن رواد المراكز المتخصصة فى أمراض الكلى والمسالك البولية فى مصر والشرق الأوسط. يتميز المركز بالعلاج المجانى للمواطنين فى مصر وأبناءالدول الشقيقة، ويعالج حوالي مائة ألف مريض سنويا بالعيادة الخارجية، وأكثر من سبعة آلاف مريض بالأقسام الداخلية حيث يتم إجراء عمليات معقدة لمعظم المرضى. ويقول موقع مركز أمراض الكلى والمسالك البولية أنه ينفذ 2200 حالة زرع كلى، وأربعة ألاف عملية استئصال جذرى للمثانة وتحويل مجرى البول، ومثلها لإستبدال المثانة بأخرى من الأمعاء، و٨٠ ألف حالة لعلاج جميع حصوات المسالك البولية بالتفتيت والمنظار والفتح. ويوجد بالمركز تخصصات دقيقة للأطباء منها: زرع الكلى، وأورام المسالك البولية، ومنظار المسالك البولية، وجراحات الأطفال المسالك البولية، وجراحات أمراض المسالك البولية للنساء، ومناظير البروستاتا. ويوجد به أيضاً قسم خاص للفشل الكلوى وغسيل الكلى. ويقدم المركز الطعام المطهو على البخار ويمنع دخول طعام خارجى للمرضى وتخصيص أوقات للراحة مختلفة لكل طبيب على مناوبات لعدم التكدس واتباع نظام متابعة المرضى. الدكتورة رشا كمال، اخصائية باطنة وكلى، تقول لـ"قلم المنصورة" انه مع وصول المرضي لقسم لزراعة الكلى ومعالجة مشاكل وظائف الكلى يجري لهم تحاليل كاملة مثل سيولة الدم والبول وكشف عن الفيروسات ووظائف الكلى والكبد وعمل اشاعات موجات واشاعات على الصدر. وفي حالة شكوي المريض من قصور فى وظائف الكلى نقوم بعمل عينة من الكلى. أما إذا كان مريض زرع كلى فنتعامل مع المشكلة ونعطى له العلاج المناسب. يتكون المركز من عده طوابق، يضم الدور الارضى منها قسم للاستعلامات، وأعطال مركزية وكهربية، وعلاج لكشف الحروق و قاعات مصغرة لعرض العمليات والتعلم منها سواء لمن هم من خارج المركز أو داخله. كما يوجد به قسم الاشعة "اشعة مقطعية –رنين"، ووحدة خاصة بتفتيت الحصوات إهداء من الأمير الملكى طلال بن عبد العزيز. فيما يضم الدور الثانى قسم كامل لأطفال المسالك البولية يوجد به ألعاب وشاشات لعرض أفلام للأطفال وقاعات كبيرة لإستقبال المرافقين مع الأطفال الذى يقل عمرهم عن سبع سنين. وهناك التقينا الطفلة "ليلى"، التى تبلغ من العمر 6 أعوام وتتلقي العلاج مرافقة والداتها. وبرغم ألام المرض تقول "ليلي" أنها تشعر بسعادة داخل المركز بسبب وجود العاب للتسلية الاطفال وحسن المعاملة . فيما تقول والدة "حسام"، طفل آخر يبلغ من العمر ٤ سنوات ويتلقي العلاج في نفس القسم، الطفل حسام البالغ من العمر 4 اعوام أن الطعام جيد والمعاملة جيدة وأن حسام بدأ يتحسن . فيما يضم الدور الثالث قسم زراعة الكلى للنساء، وعلاج الفشل الكلوى، حيث التقينا مروة مصطفى مرعى، من محافظة البحيرة، التي تقول أنها دخلت المركز لعمل تحليل، واشاعات و انها زرعت كلى منذ حوالى عشرة اعوام وتتابع حالتها مع المركز منذ ذلك، وتاتي إلي المنصورة كل ثلاثة أشهر لإجراء التحاليل اللازمة. كما يوجد بالمركز مبنى أبحاث صغير ينقسم إلى قسمين، الأول عبارة عن مكان الإعاشة الخاصة بمختلف حيوانات التجارب فى أقفاص مستقلة، ويحتوى أيضا هذا الجزء من المبنى على غرفة التحضير والافاقة حيث يتم فيها تجهيز حيوانات التجارب قبل وبعد إجراء البحث، بالإضافة إلى مطبخ يتم فيها تجهيز الوجبات المختلفة للحيوانات. فيما يحتوي القسم الثانى على غرفة عمليات تضم أجهزة وألات لإجراء مختلف أنواع الجراحات "جراحات مفتوحة، جراحات ميكروسكوبية، جراحات مناظير"، بالإضافة إلى غرفة التعقيم التى تحتوى على أجهزة التعقيم المختلفة لتعقيم الألات الجراحية، الفوط والجاونات , الادوات الزجاجية. إلي جانب مكتب للأطباء البيطريين وغرفة معيشة للمتدربين والباحثين. ويضم المركز أيضا مصنع لتدوير مخلفات المركز للحفاظ على البيئة، وورشة للحدادة والنجارة للإستخدامات البسيطة الخاصة بالمركز