"هاند ميد" .. حل الشباب لمواجهة البطالة

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 06:30 م
image
إحدى المصنوعات اليدوية التي يصنعها الشباب
"أنا كنت بحب الطبخ والناس اللي أعرفهم كانوا بيحبوا أني أطبخلهم، فقررت استغل الموضوع واشتغل فيه وأكسب منه، بدل الأكل الملوث اللى الناس بتاكله في الشارع".
هكذا قال "محمد أسامة"، 18 عام، لاعب كمال الأجسام، الذي بدأ في تنفيذ مشروع الطبخ بالمنزل والبيع عبر حسابه الشخصي.
واستكمل "محمد" حديثه قائلًأ: "المكسب هادخل بيه بطولات، بدل ما أمشي بفلوس قليلة أو أطلب من والدتى فلوس أو أكل بكميات كبيرة، وكان لازم أصرف على نفسي، وماكنتش حابب أشتغل عند حد، لأني ببذل جهد وباخد فلوس لا تذكر".
ظهرت وانتشرت الصناعات اليدوية والمنزلية فى ظل الأزمات الأقتصادية التى تمر بها البلد، نظراً لعدم وجود وظائف مناسبه او فرص عمل، لكى يخلق الشباب بنفسهم فرص عمل، واصبحت الأكسسوارات من أكثر الصناعات اليدوية التى يوجد عليها أقبال من الشباب، فلجأ الغالبية لتصنيع الأكسسوارات – واصبحت هذه الصناعات مصدر دخل لمعظم الشباب وطريق لخلق فرص عمل برأس مال صغير وتجارة خفيفه وسريعه فى البيع والشراء.
ومني بينهم "عبدالرحمن على"، 25 عاماً،  والذي يعمل في صناعة الأكسسوارات، وقال : "أنا دورت على شغل كتير، ومالقتش حاجه أنا حاببها، أو تخليني أعيش حياه كويسة، فبدأت أتجه للصناعات اليدوية، زى السلاسل وكل الأكسسوارات عموماً، كنوع من الترفيه في أوقات الفراغ، وفى نفس الوقت بابيع كتير، لأن الأسعار قليلة، فالمكسب كان كبير.
وبعد أن تحولت مهارته وهوايته لمهنة تدر عليه مالًا، بدأ  "عبدالرحمن" يكر في تحويلها لمهنة، حيث قال :"بدأت أبيع لكذا محل صغير، لحد ما بقيت قادر أصرف على نفسي منها، وقريب هفتح محل فى المنصورة وأنا اللي هاصنع فيه الأكسسوارات، ولو الموضوع نجح هجيب شباب يصنع معايا."
واختلف الأمر قليلًا مع "يوسف الأزهرى"، 15 عاماً، والذي يعمل فى نفس مجال الأكسسوارات أيضًا، حيث قال : "بدأت من حوالي 4 شهور، علشان بحب التجارة والشغل فيها، وأهلى كانوا رافضين، بس تقبلوا الموضوع بعدها، لما عرفوا إني عاوز اشتغل بجد.
وعلق "يوسف" قائلًا : "فيه عدد من الناس شايفين اللي باعمله حاجة غلط وحرام، وان الفلوس اللى باخدها قليلة، وان الاكسسوارات مجرد تفاهات".
وقال "محمد حمدان"، 32 عاماً، عن رأيه فى الصناعات اليدوية والمنزلية : "شيء كويس إن رغم ظروف البلد، الشباب يبقى عندهم أمل وأصرار على العمل، لكن أنا شايف إن الأفضل يشتغلوا في مجموعات ويساعدوا بعض، وبكده هينجحوا أسرع ويقدروا يفتحوا مشاريع حقيقية، لكن المشكلة إن أغلبهم واخد الموضوع لعب."