سوريون بالمنصورة : "تتعوض في مونديال 2022"

الأربعاء 11 أكتوبر 2017 04:11 م
image
صورة أرشيفية للمنتخب السوري
 
بينما تابع العالم اقتراب المنتنخب السوري من تحقيق حلم رآه الكثيرون أشبه بالمستحيل، بمحاولة الصعود لنهائيات كأس العالم روسيا 2018، كانت قلوب السوريون مليئة بالفخر والسعادة، بعد أن رفع المنتخب السوري لكرة القدم القليل من معاناة الشعب السوري الذي يعاني الظروف السياسية التي أجبرت ملايين السوريين على الهجرة، تفاديًا للحرب الدائرة هناك، ليطبع فريق "عمر السومة" بسمة غابت لسنوات عن وجوه السوريين، وإحساس بالفخر والأمل في المستقبل، بدلًا من غصة الهجرة وحزن ويلات الحرب.
صورة أرشيفية للمنتخب السوري 
صمود

وبين هؤلاء، عدد من السوريين المقيمين بالمنصورة، بعد هجرتهم سوريا، والذين استمر فخرهم بمنتخبهم باقيًا، رغم الهزيمة والخروج من تصفيات ملحق المونديال،بعد الخسارة في المباراة التي أقيمت أمس الثلاثاء 10  أكتوبر بالعاصمة الاسترالية "سيدني".
بدأت المباراة بداية قوية، حيث سجل المنتخب السوري أول أهدافه في الدقيقة السادسة، مما اثار فرحة الجمهور العربي والسوري  في المنصورة، وقال "محمد سليمان"، عامل سوري،: "المنتخب السوري قدم مستوى حلو جدًا وصمد صمود قوي جدًا أمام المنتخب الاسترالي، ولكن  بعد حالة الطرد والغلطة الدفاعية الأولى،  خسارنا بشرف".
وقال "نور عسيري"،طالب سوري الجنسية،: "المنتخب كان كويس، بس لو كانو ركزوا شوية كان زمانهم فرحوا السوريين كلهم اللي في العالم، بس ان شاء الله تتعوض في مونديال2022".
وقال "محمد بسام”،عامل سوري، "المنتخب قدم كل اللي يقدر عليه، بس احنا مكنش عندنا أي حظ للمكسب، كنا مستعدين للفرحة".
صورة أرشيفية لحزن السوريين بعد الخسارة أمام استراليا
مشوار سوريا بالمونديال 
يذكر أن منتخب سوريا كان قد حقق إنجازًا تاريخيًا بتأهله للملحق الأسيوي لمونديال روسيا 2018، إلا أنحلم السوريين لم يكتمل بعد خسارة فريقهم في مباراة العودة أمام منتخب استراليا بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد، في المباراة التي أقيمت بالعاصمة الاسترالية "سيدني"، وهي النتيجة التي تؤهل المنتخب الاسرتالي بعد أن حقق التعادل الإيجابي مع المنتخب السوري في مباراة الذهاب التي أقيمت  بماليزيا، نظرًا للظروف التي تمر بها سوريا.
بكاء و حسرة وإنهيار لاعبي منتخب سوريا بعد ضياع حلم التأهل لكأس العالم
image