"إيمان التهامي"..وحي كتابة القصص على صوت "فيروز"

السبت 07 أكتوبر 2017 01:34 م
image
صورة أرشيفية لإيمان التهامي
"إيمان محمد التهامي"، الشهيرة بـ" إيمان التهامي "،الروائية ذات18 عامًا، والتي تدرس حاليًا بكلية الهندسة.
تقول "إيمان" أنها في فترة طفولتها، كانت تشغل وقتها في قراءة القصص والروايات، وكنت تهتم بحفلات القراءه مع حفظ القرآن الكريم، وتستمكل قائلة "درست في الأزهر، وبدأت أكتب قصص وانشرها علي موقع الاجتماعي "فيسبوك"، وأول قصة كتبتها كانت اسمها الليل"،  كان عندي وقتها 15 سنة، والقصة عجبت ناس كتير عندي"
وعلى صوت أغنيات "فيروز"، تغلق إيمان باب غرفتها، لتبدأ في الكتابة، وتقول معلقة "الوحي بيجيلي أثناء المذاكرة، كنت بكتب القصص ليلة الامتحان، وفي عز المذاكرة، لأنه من أكتر الأوقات الممتعة في كتابة القصص".
وتستكمل" إيمان" حديثها قائلة ك أول مسابقة اشتركت بها كانت "جول اكاديمي"، وكنت في الصف الثالث الثانوي، والمسابقة كانت عبارة في القصص القصيرة، تم تجميع كل القصص في كتاب  لقصص المتسابقين، والجائزة كانت عبارة عن شهادة تقدير.
وتعلق قائلة : لم أذهب لاستلام جائزة "جول اكاديمي"،فقد كنت في الثانوية العامة، فأرسلها مسئولي المسابقة لمنزليفي الإسكندرية، وحصلت علي أعلى نسبة تصويت، وحصلت على المركز الأول وكنت سعيدة للغاية.
وعن انتاجها للقصص تقول "إيمان: أكتب قصصًا كل شهرين، وأنشرها علي "فيسبوك"، وتضيف: "محدش أحبطني، بس كل اللي كانوا بيحبطني هي السخرية"، وأصدقائي وأهلي كانو أكثر من  شجعني.
توقفت "إيمان" عن الكتابة الآن، وتقول عن ذلك : "محتاجة آخد ورش قراءه وصياغة واتطور"، وتضيف آخر شيء كتبته كان "خاطرة"، ولن أكتب الآن حتى تأتيني فكرة شيقة للقراءة.
وتضيف "إيمان": "طموحي أخلص كليه هندسة وأحصل على منصب بالكلية، وأسافر لبلد أجنبية، وابدأ أكتب قصص، وأنا بفضل الشهره برة مصر".