طموح تحقق

الاثنين 09 يناير 2017 04:12 م
image
يسكن "علي" الذي يبغ من العمر 13 عامًا، في منزل مليىء بالمشاكل، التي تحيط به من كل جانب. تدهورت حالته النفسية والإجتماعية، طالما حلم "علي" بحياة رائعة، يصبح بها بطل في لعبته المفضلة "كرة القدم"، ولكنه كلما استرد عافيته تأتيه المشاكل فتهدرها مرة أخرى. في أحد الأيام ذهب "علي" إلى جده، وقال له: "ياجدي لماذا تلازمني المشاكل؟، لماذا كلما أقرر أخذ خطوة نحو التقدم في حياتي تحدث مشكلة تعيدني للنقطة صفر؟." رد عليه الجد قائلًا: "يا صغيري تلك هي الحياة، وإن توقفت بسبب مشكلة بين والدك ووالدتك، وأرتضيت بكسر طموحك، لن تتمكن من تحقيق ما تريده. لكل شخص مشاكله، وعليك أن تنظر أمامك ووتوقف عن التفكير فقط في المشكلات، والأن سأروي لك قصة ستفيدك." بدأ الجد في سرد قصته قائلًا: "كنت أعيش وأنا صغير في منزل من قش، في مكان أعتقد لم يكن على الخريطة، لاتدخله المياه سوى مرة واحدة في الأسبوع، لاتوجد كهرباء، ولكوني الأبن الوحيد لأسرتي، كنت أعمل في بعض الأوقات لأجمع مصاريف تعليمي وطعام والدي، الذي كان يعمل يوم وينقطع الأيام الأخرى لظروف مرضه. ورغم كل ذلك لم أتوقف عن الدراسة، كنت أذاكر في اوقات الفراغ، وأحصل على الدرجات النهائية. كنت أحلم طوال الوقت أن اصبح شابًا مشهورًا لديه ثورة كبيرة، وسعيت لتحقيق ذلك من خلال اجتهادي في الدراسة في أوقات لافراغ كما ذكرت لك، ألتحقت بالجامعة التي درست بها الصحافة والإعلام، وطالما حصلت على درجات جيدة كل عام. ثم عملت بقناة مشهورة، واصبحت شخصية معروفة، وحصلت على فرصة للعمل في قناة بالولايات المتحدة. واصبحت إعلامي مشهور على مستوى العالم. وبعد جمعي للكثير من المال عدت إلى مصر، اشتريت منزل كبير، ذهبت للمنطقة التي نشأت بها، وقمت بتوصيل المياه والكهرباء بها، لتدب بها الحياة، وأعدت بناء البيوت مرة أخرى بالطوب الأحمر والأسمنت، وذكرت ذلك بأحد حلقات البرنامج الذي أعمل به." هنا قال "علي": "لماذا ذهبت بعد عودتك من الولايات المتحدة إلى المنطقة التي تربيت بها، وأعدت بنائها مرة أخرى، وكيف عرضت ذلك على شاشة التليفزيون؟!." رد الجد: "لم أخجل من المكان الذي نشأت به، وإمكانياته السابقة قبل أن أعيد بناءه، هي التي صنعت مني إنسان ناجح." رد "علي": "كم أنت عظيم يا جدي." وسأله الجد: "قل لي بماذا خرجت من القصة التي رويتها؟." أجاب "علي": "تلعمت ألا أقف أمام مشاكلي، مهما زادت صعوبة حياتي، لأن المشاكل والظروف القاسية تجعلنا أقوياء وناجحون، وعلي أن اسعى دائمًا لما أريد تحقيقه، وألا أتوقف عن ذلك طالما قلبي ينبض في صدري، لأحقق حلمي، وتعلمت أيضًا أن ألقي مشاكلي خلف ظهري، وأنظر للمستقل، لأصبح رجل مهم وناجح."

موضوعات متعلقة