حكاية فتاة.. الجزء الأول

الأحد 18 سبتمبر 2016 03:52 م
image
مر يومين فقط منذ بداية الدراسة، وحان موعد التسجيل لالتحاق بالنوادي المدرسية، كالعادة وصلت ملك هي ولينا إلى المدرسة مبكراً، في ذلك الحين فتحت النوادي أبواب التسجيل للطلاب الجدد، كانت ملك شاردة، فالطلاب بالفعل متحمسين للأمر، ولكن الخوف يسيطر عليها. قاطع شرود ملك صوت أدهم الذي أتى من ورائهم وهو يقول مرحباً ملك: أدهم مرحباً، كيف حالك؟ أدهم: أنا بخير ماذا عنكما؟ ملك: بخير لينا: أنا أيضاً بخير ملك: إن شادية أتيه شادية: أهلاً لينا: أهلاً شادية، كيف حالك؟ شادية: أنا بخير ، كيف حالكِ أنتي ؟ لينا: أنا على ما يرام شادية: ملك فيما أنتِ شاردة هكذا؟ أدهم: ملك أنتِ معنا؟ ملك: أجل معكم ماذا هناك؟ أدهم: صحيح بأي نادي ستلتحقين يا ملك ملك: لا أعلم لكن أفكر في الالتحاق بنادي "النجوم الساطعة أدهم بدهشة: حقاً؟ ملك: أجل ما بك؟ انظر إنه عمر عمر: مرحباً كيف حالكم؟ أدهم: بخير ماذا عنك؟ عمر: أنا أيضاً بخير،هل سجلتم أسماءكم أدهم: أجل ملك: ليس بعد عمر: هيا ماذا تنتظرين؟ لينا: حسناً، هيا بنا يا فتيات؟ ملك: اذهبوا أنتم ، سوف أذهب بعد قليل شادية: متأكدة؟ ملك: أجل عمر: سأذهب أنا الآن أراكم لاحقاً أدهم: وأنا أيضاً ملك: حسناً إلى اللقاء وبعد فترة وجيزة بدأ اليوم الدراسي ودخل الجميع إلى صفوفهم، دخلت ملك إلى الفصل، ،ثم جلست تنتظر لينا وشادية، ظلت ملك تفكر في تجارب الأداء وهل سيكون الأمر ممتعاً بالفعل؟ قاطع تفكير ملك صوت لينا وهي تناديها. ملك: لينا، ماذا فعلتم؟ شادية: سجلنا في نادي "طلاب المستقبل" سنكون معاً أليس هذا رائعاً ،وماذا عنكي؟ ملك: بالفعل رائع للغاية أنا في النادي الآخر، سأكون وحدي صحيح؟ لينا: ملك لما تعطين للأمر أكبر من حجمه هكذا ؟ ملك: من قال لكي أنني أفعل هذا شادية: هذا يكفي لقد أتى المعلم المعلم: مرحباً يا طلاب الطلاب في صوت واحد: مرحباً أيها المعلم وبعد ساعاتٍ طويلة من الشرح والتعب انتهى اليوم الدراسي أخيراً وبعدما وصلت ملك بيتها، دخلت غرفتها، وجلست على السرير وهي تفكر، "ترى هل سأستطيع مواصلة الأمر حتى وأنا وحدي؟ " " إلي اللقاء في الحلقة القادمة " ,