نجوم تلمع في السماء

الخميس 31 مارس 2016 11:33 م
فقط أنظر إلى السماء حين تضيق بك الحياة، أنظر إلى النجوم كيف تشبه بعضها البعض رغم ذلك دائماً هناك نجوم تلمع بشدة، وهذا يجعلها مختلفة رغم تشابه جميع من حولها، فقط أفعل هذا وستجد السعادة تغمر قلبك هذا ما كانت تؤمن به “ندى، كانت دائماً تثق أن هذا يعطي طاقة إيجابية، وفي ليلة من ليالي الشتاء الباردة هبت الرياح وتساقطت الأمطار والثلوج، دخلت “ندى إلى الشرفة وهي تبتسم ثم مدت يدها لتلامس قطرات المطر، وحين نظرت إلى السماء وجدت النجوم كلها تبتسم وكأنها سعيدة بهطول المطر ألا نجمة واحدة كانت تلمع وتضيء بقوة، لكنها كانت تبدو حزينة، وكأنها تكره المطر، فتساءلت “ندى لماذا هذة النجمة حزينة هكذا ؟، لم أرى في حياتي أحداً يكره المطر، فقالت لها النجمة: لقد لاحظتي أنني حزينة رغم أن باقي النجمات مبتهجات وفرحات بالمطر، وهذا لأنك دائماً تلاحظين ما هو سلبي وهذا ما جعلك أيضاً تخطئين الظن وتعتقدين أنني أكرة المطر صحيح ؟، سرعتك في الحكم علي جعلتك لا ترين أنني كلما وقعت قطرات ماء علي ابتسمت كانت “ندى في حالة ذهول مما تراه فكيف لنجمة أن تتحرك وتتكلم ؟، أكملت النجمة كلامها قائلة: حزني ليس بسبب المطر على العكس أنا حزينة لأني دائماً وحيدة، أنا اتألم لاختلافي عنهم فقط، لأنني لا أشبههم أصبحت لا أنتمي لهم، أنا أقضي الليل والنهار وحدي، أنتظر المساء حتى أنام لأخفي أحزاني في الظلام، أنتظر المطر حتي أستطيع البكاء دون أن يلاحظ أحداً، فلا أريد لأحد أن يشعر أنني ضعيفة، أو بأنني بحاجة إليهم في حين أنهم ليسوا بحاجة إلي، لهذا دائماً مع سقوط المطر أنا أبدو حزينة، أنت لم تكوني على علم بذلك لذا قلتي أنني أكره المطر، رغم أنني أحبه كثيراً، ولكن لكل شيئا سبب أليس هذا صحيحاً ؟، فقالت لها “ندى وهي تبكي كنت دائماً حين أحزن آتي إلي هنا معتقدة أن النجوم هي أكثر الأشياء سعادة، كنت حين أنظر إليكم أشعر باحتضانكم لبعضكم البعض، كنت أستمد أملي من هذا لأنني لم أكن أعرف أنكم أيضاً يمكن للاختلاف أن يفرق بينكم، ردت عليها النجمة قائلة مع ذلك هناك شيئاً لم تدركيه بعد وهذا هو ما يعطي لليأس أملاً في الحياة من جديد، فقالت لها “ندى وما هو ؟، ابتسمت النجمة ثم قالت هل ترين هذا الكون كم هو كبير ؟، وسط هذا العالم الذي يظلمك هناك من يقف معك دون أن تعلمين بذلك رغم هذا الكم من اليأس هناك أمل قادم، ورغم كل تلك الأحلام المحطمة هناك أحلام ستتحقق ومهما كنت تتألمين أنظرى أمامك ستجدين من يزيل همك عنك، مهما كان حزنك كبير ستأتي عاصفة سعادة يوماً ما، ومهما مررتي بظروف صعبة هناك شيئاً جميلاً بانتظارك، ولكن عليكي فقط أن تعلمي شيئاً بسيطاً جداً ولكنه أيضاً معقد، هذا الكون كبير جداً من الممكن أن يكون هناك من يحبك، ولكنكي لا ترين سوى من يكرهك أو يعاملك بقسوة، وهذا لأننا جميعا نظرتنا للحياة قصيرة جداً وسلبية فأذا نظرنا إلى المستقبل سنرى ضوءاً لا نعرف مصدره، لكن نعرف سبب وجوده وهو إنارة الطريق، أيضاً أذا غرقتي في أحزانك ستجدين يد تنقذك وهي يد المستقبل، وهذا هو ما يجعلني أتحمل ما أمر به، فقالت لها “ندى الآن فهمت سبب أنك تلمعين أكثر منهم، وهذا لأنك بالفعل مختلفة عنهم فأنت لديكي قلبلاً صافياً وهم لا، لديكي أملاً وحب هم لا يمتلكونه، حتى ولو ستبقين وحيدة، إبقي كما أنت لا تتغيرى لأجلهم، فهم بالفعل لو أحبوكي كانوا قد تقبلوكي على طبيعتك، ستجدين يوما نجوم تلمع في السماء مثلك تماماً، فقالت لها النجمة هذا صحيح إلى اللقاء فقالت لها “ندى إلى اللقاء ثم اختفت النجمة لتعود إلى السماء من جديد، فقالت “ندى في نفسها صحيح أننا لا نستطيع إيقاف الأشياء التي تزعجنا، إلا أننا يمكننا أن نصنع أشياء .تسعدنا