مجلة "شمس الحدائق".. نشاط طلاب "حدائق شبرا" لتطوير المهارات

السبت 31 ديسمبر 2016 11:08 م
image
سعيًا لتطوير مهارات طلاب مدرسة "حدائق شبرا" الابتدائية المشتركة في استخدام التكنولوجيا، بادر كل من (حبيبة سيد، كارين هاني، ميرا عدلي) بإطلاق نشاط تنفيذ مجلة أسبوعية بعنوان "شمس الحدائق" يتم توزيعها على كل فصل بالمدرسة. وذلك بعد مشاركتهن في مبادرة "خليك مكانه" التي تهدف لخلق بيئة اجتماعية وتعليمية تعمل على تعزيز القدرات الإبداعية لطلاب المدارس الحكومية، وتمكين الطلاب المشاركين من ممارسة هذه المهارات والمعارف من خلال دعم تنفيذ عدد من المبادرات الطلابية التى تستهدف المجتمع المحلى. وتهتم أيضًا بصناعة جيل من المبدعين الاجتماعين القادرين على تغيير واقعهم الاجتماعى إلى الأفضل. تقول حبيبة سيد محمد، الطالبة بالصف السادس الابتدائي، وأحد مؤسسي النشاط، إن الهدف من النشاط هو نشر أنشطة المدرسة من خلال المجلة لتعريف الطلاب بها، وحث الطلاب على المشاركة بالأنشطة. تعلمت "حبيبة" مهارات جديدة خلال مشاركتها في النشاط ومنها التعاون مع زملائها، وأنها ستستمر في التعريف بأنشطة المدرسة من خلال المجلة، وستحاول كتابة قصة أو رسم كاريكاتير بها ليصبح المنتج متنوع وغير مقتصر على الصور فقط. تقول ميرا عدلي، الطالبة بالصف السادس الابتدائي، وأحد مؤسسي النشاط، إنها ساهمت في نشر فكرة مجلة "شمس الحدائق" والتعريف بها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". وأنها سعيدة لمشاركتها في النشاط، وبردود فعل الطلاب بعد رؤيتهم للنسخة الأولى من المجلة وما تحتويه من صور متنوعة لأنشطة المدرسة بمبادرة خليك مكانه. تقول سارة ميلاد عزيز، أحد المشاركين بالنشاط، إنها سعيدة بمجلة "شمس الحدائق". وعرفت من خلالها الكثير عن مبادرة "خليك مكانه" والمبادرات التي أطلقتها مدرسة حدائق شبرا، وستشارك مع زملائها بالأعداد القادمة من المجلة. يقول مصطفى ياسر عمرو، الطالب بالصف السادس الابتدائي، وأحد المشاركين بنشاط مجلة "شمس الحدائق"، إن حبه للتكنولوجيا وتعلم الكثير عنها هو الدافع لمشاركتها بالنشاط. وأنه سيشارك في الأعداد القادمة بكتابة قصص على الكمبيوتر، على أن تحتوي كل قصة على معلومات جديدة تساعد في تطوير الطلاب وزيادة معرفتهم. يرى "مصطفى" أنه يمكن الحفاظ على نتائج النشاط من خلال إتاحة الفرصة لكل طالب أن يضيف ما يعرفه من معلومات قيمة، لإضافتها لمحتوى المجلة في أعدادها القادمة. تقول شهد إبراهيم إبراهيم، التي لم تشارك في نشاط مجلة "شمس الحدائق"، إن فكرته جيدة وستساعد على تعريف الطلاب بأنشطة المدرسة، وتحثهم على الانضمام لفريق عمل المجلة.