طلاب "حدائق شبرا" يطلقون مبادرة لإعادة نظافة وجمال المدرسة

الأحد 12 مارس 2017 11:06 م
image
سعيًا لإعادة جمال ونظافة مدرسة "طلعت حرب" الابتدائية المشتركة، بادرت كل من (خلود محمد، بسملة أسامه، نهى مسعد) بإطلاق مبادرة "النظافة". وذلك بعد مشاركتهن في مبادرة "خليك مكانه" التي تهدف لخلق بيئة اجتماعية وتعليمية تعمل على تعزيز القدرات الإبداعية لطلاب المدارس الحكومية، وتمكين الطلاب المشاركين من ممارسة هذه المهارات والمعارف من خلال دعم تنفيذ عدد من المبادرات الطلابية التى تستهدف المجتمع المحلى. وتهتم أيضًا بصناعة جيل من المبدعين الاجتماعين القادرين على تغيير واقعهم الاجتماعى إلى الأفضل. تقول الطالبة بسملة أسامة، أحد مؤسسي مبادرة "النظافة"، إن هدف المبادرة هو إعادة نظافة المدرسة، وتوعية الطلاب بضرورة الحفاظ على نظافتهم العامة، ونظافة الفصول. وأنها سعيدة بتأسيس هذه المبادرة مع زملائها لأنها ساعدتها في معرفة معلومات جديدة، وأن المدرسة أصبحت نظيفة وجميلة بعد تنفيذ المبادرة. تقول الطالبة خلود محمد، أحد مؤسسي المبادرة، إن مبادرة "النظافة" مبادرة تساعد على تحسين سلوك طلاب المدرسة، وحثهم على الالتزام بقواعد النظافة داخل المدرسة للتقليل من انتشار الأمراض. وأن المبادرة جعلتها قادرة على شرح أفكارها بسهولة وتوعية زملائها بها. تقول الطالبة نهى مسعد، إحدى المشاركات في مبادرة "النظافة"، إنها علمت بالمبادرة عن طريق صديقتها، وأن المدرسة أصبحت أكثر نظافة وجمالا بعد تنفيذ المبادرة. وأنها اكتسبت مهارات جديدة من خلال مشاركتها بها مثل الرسم والكتابة على اللوح التي تم وضعها بفناء المدرسة، وأصبحت أكثر حرصًا على نظافة المدرسة. وأن أفضل وسيلة للحافظ على نتائج المبادرة توعية الأطفال المستمرة بأهمية النظافة. تقول الطالبة شهد إبراهيم، إنها عرفت المبادرة عن طريق صديقتها بالمدرسة، وشاركت بها لتساهم في تجميل وتنظيف المدرسة، تعلمت "شهد" من خلال مشاركتها في المبادرة التعاون مع زملائها في عمل مشترك. وترى أن أفضل وسيلة للحافظ على نتائج المبادرة التوقف عن إلقاء القمامة على الأرض. تقول الطالبة منة الله السيد، إنها عرفت بمبادرة النظافة من خلال حديث المؤسسين عنها بالإذاعة المدرسية، وشاركت بها لتساهم في نظافة وتجميل المدرسة، وأصبحت بعد مشاركتها بالمبادرة أكثر حرصًا على النظافة والتعاون مع زملائها. ترى "منة" أن المدرسة أصبحت أكثر جمالًا بعد تنفيذ المبادرة، وأن أفضل وسيلة للحافظ على نتائجها هي الاستمرار في توعية الطلاب بأهمية النظافة، والتوقف عن إلقاء القمامة على الأرض. تقول الطالبة إسراء أيمن، إنها عرفت بمبادرة "النظافة" عن طريق صديقتها، وشاركت بها لتساهم في تنظيف المدرسة والحفاظ على جمالها، تعلمت "إسراء" بعد مشاركتها بالمبادرة مهارة التعاون في العمل مع زملائها. وترى أن أفضل وسيلة للحفاظ على نتائج المبادرة بعد نهايتها التوقف عن إلقاء القمامة على الأرض وداخل الفصول، والتوعية المستمرة للطلاب بأهمية نظافة وجمال المدرسة. تقول الطالبة أسماء محمد، وهي غير مشاركة بالمبادرة، إن فكرتها جميلة، وجعلتها تتوقف عن إلقاء القمامة بفناء المدرسة، وأن أفضل وسيلة للحفاظ على نتائج المبادرة بعد نهايتها هي توعية الطلاب بأهمية التوقف عن إلقاء القمامة داخل الفصول وفناء المدرسة. ترى الطالبة مريم مجدي، أن مبادرة "النظافة" جيدة وساعدت الطلاب على تقليل إلقاء القمامة بالفصول وفناء المدرسة.