مبادرة "التزيين" لطلاب مدرسة "حدائق شبرا" لعودة جمالها

الأحد 12 مارس 2017 10:58 م
image
بهدف إعادة رونق وجمال مدرسة حدائق شبرا الابتدائية المشتركة، بادر كل من (ياسمين ياسر، بسملة أسامه، خلود محمد حسنين) بإطلاق مبادرة "تزيين المدرسة". وذلك بعد مشاركتهم في مبادرة "خليك مكانه" التي تهدف لخلق بيئة اجتماعية وتعليمية تعمل على تعزيز القدرات الإبداعية لطلاب المدارس الحكومية، وتمكين الطلاب المشاركين من ممارسة هذه المهارات والمعارف من خلال دعم تنفيذ عدد من المبادرات الطلابية التى تستهدف المجتمع المحلى. وتهتم أيضًا بصناعة جيل من المبدعين الاجتماعين القادرين على تغيير واقعهم الاجتماعى إلى الأفضل. تقول ياسمين ياسر، الطالبة بالصف الخامس الابتدائي، وأحد مؤسسي مبادرة "التزيين"، إنها ساهمت في تأسيس المبادرة لتجعل مدرستها أجمل. وأن مراحل إطلاق المبادرة بداية من التفكير وصولا إلى التنفيذ كانت ممتعة وبسيطة لأن فريق المبادرة كان متشوقا لتنفيذها. وتم اختيار المشاركين بسهولة خاصة من الحارصين على تحقيق هدفها معنا. ترى "ياسمين" أن مدرستها أصبحت أجمل بعد تنفيذ المبادرة، وجعلتها أكثر حرصًا على جمال المدرسة، وأنه يمكن الحفاظ على نتائج المبادرة بعد نهايتها من خلال التوقف عن الكتابة على حوائط المدرسة. تقول بسملة جمال، الطالبة بالصف الخامس الابتدائي، إنها شاركت في تأسيس مبادرة "التزيين" لتجعل مدرستها أفضل. وشارك عدد من أصدقائي بالمدرسة معنا لرغبتهم في أن يصبحوا مثلنا. ترى "بسمة" أن المبادرة أعادت جمال المدرسة، وأنها أصبحت تحافظ أكثر على نظافة وجمال المدرسة بعد مشاركتها بمبادرة "التزيين". تقول خلود محمد حسنين، الطالبة بالصف السادس الابتدائي، إنها شاركت في تأسيس المبادرة مع زميلاتها بهدف تعلم مهارات جديدة، وتم اختيار فريق المبادرة من الطلاب المجتهدين بالمدرسة. كما تم اختيار المشاركين الجدد من أصدقائنا المحافظين على جمال المدرسة. ترى "خلود" أن المبادرة جعلت المدرسة جميلة وغير ملوثة. وأنه يمكن الحفاظ على نتائج المبادرة بعد نهايتها من خلال التوقف عن الرسم على الحوائط. وأنها أصبحت بعد مشاركتها في المبادرة شخصية قوية قادرة على الدفاع عن نفسها وأفكارها. يقول إبراهيم أشرف، الطالب بالصف الخامس الابتدائي، وأحد المشاركين الجدد بمبادرة "التزيين"، إنه عرف بالمبادرة عن طريق أصدقائه داخل المدرسة. وشارك بها لأنها رائعة وستساعده في الحفاظ على جمال المدرسة. وأن المدرسة أصبحت أجمل بعد تنفيذ المبادرة، التي يمكن الحفاظ على نتائجها عن طريق التوقف عن الكتابة على الحوائط. تقول جومانا مايكل، الطالبة بالصف الخامس الابتدائي، إنها عرفت بالمبادرة عن طريق أصدقائها بالمدرسة، وتعلمت "جومانا" الرسم بعد مشاركتها بمبادرة "التزيين". ترى "جومانا" أن المدرسة أصبحت أجمل بعد تنفيذ المبادرة. ويمكن الحفاظ على نتائجها من خلال التوقف عن الرسم على الحوائط، والتوقف عن إلقاء القمامة على الأرض. يقول أحمد إسماعيل، الطالب بالصف الخامس الابتدائي، إنه عرف بالمبادرة عن طريق أصدقائه، وشارك بها لأنها رائعة. وتعلم خلالها مهارة الرسم. ويرى أن التوقف عن الكتابة على حوائط المدرسة، وإلقاء القمامة على الأرض أفضل طريقة للحافظ على نتائج مبادرة "التزيبن". تقول إسراء أيمن، الطالبة بالصف السادس الابتدائي، إن مبادرة "التزيين" جميلة وتحث على التعاون بين طلاب المدرسة. ويجب التوقف عن الرسم على الحوائط، وإلقاء القمامة على الأرض، بعد عودة جمال المدرسة من خلال المبادرة. تتابع منة الله أشرف، الطالبة بالصف السادس الابتدائي، أن مبادرة "التزيين" رفعت من روحها المعنوية كثيرًا، وأنها متلهفة للانضمام إليها. وترى أن التوقف عن الرسم على الحوائط أفضل وسيلة للحافظ على نتائج المبادرة بعد نهايتها. تقول شهد إبراهيم سمير، الطالبة بالصف السادس الابتدائي، إن مبادرة "التزيين" إيجابية ورائعة، وساهمت في تجميل المدرسة وتنمية مواهب الطلاب. وعلى الطلاب التوقف عن الرسم على الحوائط حفاظًا على نتائج المبادرة.