على مقاهي المحروسة.. البورسعيدية شاهدوا "السوبر" إلى جوار الأهلاوية

السبت 13 يناير 2018 06:06 م
image
جمهور من مشجعي الفريقين أثناء متابعة مباراة السوبر المصري
انتهت مباراة السوبر المصري، بين فريقي الأهلي والمصري البورسعيدي، بفوز المارد الأحمر، بهدف نظيف. فوز الأهلي ليس بالأمر الغريب، لكن الغريب هو أن يشاهد جمهور المصري مباراة السوبر، في القاهرة جنبًا إلى جنب مع جمهور الأهلي، هذا ما رصدناه عندما تجمع عدد من شباب بورسعيد على أحد مقاهي القاهرة، لمتابعة مباراة فريقهم المهمة في نهائي بطولة السوبر المصري، التي انتهت بفوز الأهلي بهدف قاتل في نهاية الشوط الإضافي الأول، بعد خطأ من حارس مرمى النادي المصري أحمد مسعود.

غالبية جمهور بورسعيد كان من طلاب جامعات القاهرة، ورغم أن موعد المباراة يأتي في أيام امتحانات نصف العام، إلا أنهم كانوا حريصين على متابعة مباراة فريقهم وكلهم أمل في تحقيق المفاجأة والفوز بالكأس، يقول أحدهم "هنشجع المصري في مكان، وفي أي ظرف".

أم شاشة العرض الكبيرة داخل المقهى جلس الشباب البورسعيدية في المقهى الذي امتلأ بمشجعي "المارد الأحمر ".

شهدت الشوط الأول بعض المحاولات للنادي المصري وتهديد مرمى الشناوي، خاصة الربع ساعة الأولى، لكن النتيجة كانت لا تزال سلبية، مع وجود ضغط أهلاوي ومهارة كبيرة من لاعبي النادي الأهلي، الذي اقترب من تسجيل هدفه الأول، لكن الشوط الأول انتهى دون إحراز أي أهداف.

وشهدت بداية الشوط الثاني تألقا من جانب دفاع المصري وحارس مرماه، في ظل وجود سيل من الهجمات المتوالية التي يشنها هجوم الأهلي، وفي ظل تشجيع لم يتوقف من شباب بورسعيد، تارة يحيون "مسعود" حارس المرمى، وتارة "كوفي" قلب الدفاع.

لم تعرف المباراة فريقًا قويًا وفريقًا ضعيفًا، وحتى الدقائق الأخيرة في عمرها الأصلي، لم يكن أحد يعرف لمن سيذهب الكأس، إلى أن جاءت الدقائق الأخيرة من الشوط الإضافي الأول بالمفاجأة، عندما أخطأ حارس مرمى المصري وحاول مراوغة مهاجم الأهلي وليد أزارو، الذي اقتنص الكرة من بين أقدام الحارس ليودعها الشباك، ويضيف لحصيلة النادي الأهلي بطولة جديدة، بينما اكتست وجوه مشجعي المصري بالحزن وخيبة الأمل.

بعد نهاية المباراة غادر مشجعو المصري المقهى، وقال أحدهم "لن تكون المرة الأخيرة، سنعود ونحصد البطولات".