كبار مشجعي "المصري": "اتربينا على عشقه.. والبُعد عن المدرج يحزّن"

الثلاثاء 05 ديسمبر 2017 03:58 م
image
صورة أرشيفية لجماهير النادي المصري بالمدرجات
يتعرض النادي المصري البورسعيدي، منذ سنوات، لمشاعر يشوبها الكره من قبل بعض الأندية ببعض محافظات مصر، وهو ما يؤثر بالسلب على تاريخ المحافظة، وتاريخ النادي، الذي يقترب من 100 عام، قد يكون السبب في ذلك هم مشجعو النادي، وهو ما يدفع الدولة إلى عدم التراجع عن قرار إلغاء دخول المشجعين الاستاد أثناء المبارايات، وهو ما يُحبط كبار مشجعي النادي، لعدم تمكنهم من تشجيع النادي، الذي طالما ساندوه حبًا وإخلاصًا له منذ الصغر، لذا حرص فريق "البورسعيدية" على رصد آراء كبار المشجعين في السطور التالية..
 
يقول محمد الضويني، العضو السابق بمجلس إدارة النادي المصري: "النادي المصري له أهمية كبيرة في حياة المواطن البورسعيدي، وبسعى دايمًا لمساندته سواء لما كنت عضو في مجلس إدارة النادي، أو وأنا عضو سابق، والأحداث السابقة نسيتها ومش عايز أتكلم عنها، ومجموعة ألتراس المصري، هما إخواتي الصغيرين، وهما مستقبل التشجيع للنادي، لكن تهورهم في التشجيع بيزعل بعض مشجعي النادي".
 
يقول "الريس خميس"، أكبر مشجعي النادي المصري، الذي يعمل رئيس بحري، وسائق لانش بشركة القناة للرباط وأنوار السفن: "الألتراس هو جمهور النادي المصري، وجمهور المصري معروف عنه الجدعنة، ومش عايز أتكلم عن أحداث بورسعيد، لأننا ملناش علاقة بها، وشايف إن كفاية كده، لأن المبارايات بدون جمهور زي الأكل من غير بهارات لا ليها طعم ولا ريحة، وأنا من الأشخاص القليلين اللي كانت بتسافر ورا الفريق في كل الماتشات، وكنت أجمع كل أجازاتي في الشغل عشان أروح ماتشات النادي المصري، عشان كده محدش ممكن يتخيل حزني على غياب المشجعين عن المدرج".
 
يقول محمد عبد العال، الذي يعمل في صيانة الكهرباء: "أنا عندي فوق الـ50 سنة، وبشجع النادي المصري من وأنا طفل، لأن وأبويا وجدي ربوني على عشق فريق بلدي، والانتماء لها، ودايمًا كنت بسافر ورا النادي في كل ماتشاته، وتشجيعه بالنسبة لي هو كل حاجه، وللأسف التعصب عند كل الفرق كان موجود من وأنا صغير، وكان كمان أكتر من الوقت الحالي، بس الدولة كانت بتقدر تسيطر على المشاكل وتحلها، لكن مع الأحداث اللي حصلت في البلد بعد ثورة يناير، كان سهل جدًا تحصل مؤامرة على أي بلد معروف انتمائها الشديد لفريق بلدها، ومحدش يقدر يقول إن اللي حصل ده تعصب ألتراس، لأن التعصب موجود من زمان".
 
وأخيرًا يقول العربي سعد، رئيس الوردية الصباحية بمرفق المعديات: "أنا شايف إن أعمال العنف والشغب اللي بيقوم بها بعض شباب المشجعين للنادي المصري، بتأثر بالسلب على تاريخ النادي العريق، وللأسف محدش علمهم الصح من الغلط، وأعتقد إن كتير من كبار مشجعي النادي، وبعض أعضاء مجلس إدارة النادي رأيهم زي رأيي".