"جاليري جنة" .. مدرسة فنون في بورسعيد

السبت 07 أكتوبر 2017 02:03 م
"أحمد البرلسي" يتحدث لمحررة "البورسعيدية
"جاليري جنة" هو مكان يقام فيه العديد من النشاطات مثل الرسم، والأشغال الفنية اليدوية كالنحاس والزجاج والأورجامي، وكذلك ورش لتعليم الخط، وتعليم اللغات، والكروشيه.
يدير الجاليري "أحمد البرلسي" و "قوت القلوب محمد"، حيث كان حلم "البرلسي" أن يكون له مكان مخصص لتعليم الفن، يجمع بين الفنون الحرة والعمل الأكاديمي، حيث كان يعمل بالرسم و الأعمال اليدوية والفن لأكثر من عشر سنوات.
بدأت فكرت "الجاليري" منذ سبع سنوات، كمحل صغير في بورفؤاد، مقتصر علي نشاط الرسم فقط، للكبار والصغار، ثم انتقل إلى مركز "أسلوب حياة"، واستمر به سنتان، ثم افتتح "الجاليري" منذ ما يقرب من عام.
ويقول طالبرلسي" أن "الجاليري" يواجه  بعض الصعوبات، ومنها التسويق للمكان، وأن العديد من الناس غير مهتمة بالنشاطات الثقافية والفنية وتنمية الفن داخل نفوس الأطفال، ويقومون بتعليم لمجرد التعليم و الوظيفه المستقبلية، ولكن ليس للثقافة واكتساب المعلومات.
معظم ديكور المكان مصنوع من "الشغل اليدوي الفني"، و به العديد من لوحات الرسم الرائعة، تملأ المكان ألوان زاهية ومبهجة، وعلق "البرلسي" قائلًا: خصصنا وقتًا للناس للقراءة في هدوء، حيث يمتلئ المكان بالكتب.
و تضيف "قوت القلوب" أن "الجاليري" في عام 2013، نظم مسابقة رسم علي مستوي بورسعيد، كتبت عنها مجلة "الراوي"، وقاموا بافتتاح فرع ثان للجاليري في بورسعيد، وأكدت أن لديهم طموح بأن يتسع المكان، و يكون معروفًا علي مستوي العالم، ليكون مكانًا لتعليم جميع الفنون الحرة.
 و قال أحد مدرسي اللغات بالجاليري:  المكان جيد جدًا، نظيف دائمًا ومريح، و يمنح الخصوصية والهدوء، وأولياء الأمور سعداء بتواجد أبنائهم في المكان المفعم بالنشاط.
image image
image