"محطات" للفن المعاصر: نعمل في بورسعيد بسلاسة وندعم اللامركزية

الأربعاء 21 يونيو 2017 12:33 م
image
كتبت - ميان الهندي وياسمين شتا "الفن متاح للجميع".. تختصر تلك الجملة ما تتطلع إليه مؤسسة "محطات" للفن المعاصر، ألا وهو رؤية مجتمع يصبح الفن المعاصر متاحًا ومرئيًا في حياته اليومية، والمساحات العامة. ووصولًا لذلك تنظم "محطات" العديد من العروض الفنية في الأماكن العامة، وورش فنية متخصصة في فنون الشارع، وتقدم عروضها بالمحافظات الكبرى كدعم لـ اللامركزية. ولمزيد من المعلومات كان لنا هذا الحوار مع ريم الخضر منسق برنامج "محطات".. متى تأسست "محطات" للفن المعاصر وما هي أولى فعاليتكم؟ - عام 2011،ومقرنا الحالي في المنيل، وأول مشروع فعلي تم إطلاقه في 2012، وهو مشروع "شوارعنا" بمحطات مترو القاهرة، وميدان سليمان جوهر في الدقي. ما هي المحافظات التي تقدمون بها العروض وورش العمل؟ - القاهرة، دمياط، بورسعيد، اوالمنصورة، وبدأت "محطات" أولى أنشطتها في القاهرة عام 2012، ثم توجهنا إلى دمياط، ثم زاد عدد المحافظات التي نعمل بها. حدثينا أكثر عن الأنشطة التي تقدمها "محطات".. - تقدم "محطات" مجموعة مختلفة من الأنشطة، منها على سبيل المثال "ليالي الحكي"، التي تشمل فن الحكي والموسيقى، من خلال حكي إحدى قصص كتاب "كليلة ودمنة" بشكل معاصر، وبسيط يناسب جميع الأعمار، والموسيقى تتمثل في آلة الكمان التي تدعم العرض. علمًا بأن عرض "ليالي الحكي"، جزء من جولة "فن ترانزيت"، الذي يتم تنظيمها بشكل دوري كل 3 شهور، لتقديم عرض مختلف ومنها (مزيكا، أوبرا البلكونة، مسرح شارع، ومهرجين)، وفي كل مرة تقدم "محطات" نوع مختلف من الفن، ليشاهد الحضور أنواع عديدة من الفنون. كما نقدم ورش عمل فنية، في جميع فروع مؤسسة "محطات" في المحافظات، التي ذكرتها منذ قليل، وهذا العام أضيف لها الإسماعيلية، ويحاضر تلك الورش مجموعة من الفنانين الصاعدين، أصحاب مهارات فنية. وللمؤسسة أنشطة أخرى مثل مشروع "وجهًا لوجه"، الذي يهتم بتدريب الفنيين على الفنون التي يهتمون بها، من خلال ورش عمل. إضافة للبرامج الفنية مثل فن"الترانزيت"، والعروض المتجولة، إضافة إلى مشروع "موازييك"، الذي يهتم بمشاركة المجتمعات المحلية داخل القاهرة، مثل مجتمع مصر القديمة، وحاليًا نعمل في عزبة خير الله. كما نتعامل مع فئات متعددة مثل (الشباب، النشء، والأطفال)، من خلال ورش عمل "الأوريجامي"، وفي خططتنا القادمة سنقوم بعمل ورشة لتصميم الضوء Light desing، بمشاركة أهالي عزبة خير الله، في وجود "محطات" للرسم والتلوين، عبر "موازييك"، علمًا بأن كل من فن "ترانزيت" و "موازييك" يندرجا تحت اسم "شبابيك". حدثينا عن أنشطتكم في بورسعيد.. - نظمنا سابقًا ورشة حكي، وورشة مسرح في بورسعيد عام 2016، وأقمنا أيضًا مشروع مستقل بها باسم "ظلال المدينة"، بهد إحياء الأماكن المهملة من خلال الفن. هل العروض والورش التي تقدمها "محطات" تتم بالتعاون مع وزارة الثقافة؟ - في عام 2013، قدمنا فعالية بالشراكة مع قصر ثقافة دمياط، وشراكة أيضًا في عام 2015 مع قصور ثقافة في محافظات أخرى، ولكن عروض "ليالي الحكي" عروض مستقلة. متى شعرتم أن "محطات" حققت ما ترغب فيه من نجاح؟ - شعرنا بالنجاح بمجرد وجود "محطات" في الشوارع، إضافة إلى تفاعل الناس معها، وسؤالهم المتكرر عن عروضها. وما هي أخر إنجازات "محطات"؟ - ورشة عمل إعادة التدوير بعزبة خير الله في القاهرة، التي عملنا خلالها مع مجموعة من الأطفال والشباب، وخرجنا منها بمنتجات فنية. هل واجهتكم صعوبات في تنظيم "ليلة الحكي" في بورسعيد؟ - لم نواجه أي مشاكل في بورسعيد، لأننا نخطر الجهات الأمنية بما ننظمه، ولم نواجه أي اعتراض، خاصة أنها ليست المرة الأولى التي نقدم بها عرض في بورسعيد، وأول عرض قدمناه بها كان في عام 2014، وهو ما يعني أننا نعمل في بورسعيد منذ 3 سنوات بدون أي معوقات. كيف للمتطوعين أن ينضموا إليكم؟ - في "محطات" نرحب دائمًا بالمتطوعين، كما أن لدينا متطوعين من بورسعيد، يساعدوننا عندما نأتي لتنظيم إحدى الفعاليات، كما نعلن عبر صفحتنا، أنه إن كان هناك من يرغب في التطوع معنا، عليه إرسال رسالة لنا عبر صفحة "محطات" للفن المعاصر. وما هي خططكم الفنية القادمة في "محطات"؟ - نعمل حاليًا على تنظيم ورشة عمل بالإسماعيلية، لم نحدد حتى الأن تخصص الورشة، ولكنها في الغالب ورشة مسرح أو سينما، لأن معظم الأشخاص طالبونا بتنظيم الورش التي ذكرتها، كما أننا ننظم أيضًا ورشة فن مجتمعي، في عزبة خير الله، لتبدأ في أغسطس القادم.