ليلة حكي "كليلة ودمنة" برعاية "محطات" و"بورسعيد على قديمه"

الاثنين 12 يونيو 2017 10:54 ص
image
كتبت - ميان الهندي بدأت "محطات للفن المعاصر"، رحلتها لنشر فن الترانزيت، يوم السبت الموافق 10 يونيو، ثم توجهت إلى محافظة الإسماعيلية، ثم محافظة بورسعيد، بالتعاون مع الشريك المحلي لهم وهو "بورسعيد على قديمه". وبدأ فريق "محطات" عرضه يوم الأثنين الموافق 12 يونيو، في العاشرة مساءً، بكورنيش البحر، سعيًا لجذب إنتباه المارة، وكان العرض الذي تم تقديمه بعنوان "ليالي الحكي"، يقدم نسخة حكي معاصرة من كتاب "كليلة ودمنة"، الذي يعد من أهم الكتب التاريخية، التي تناقش قضايا ومواقف على ألسنة الحيوانات. قُدم عرض الحكي على أنغام الكمان، وإضاءة هادئة، بهدف تذكير الحاضرين بكتاب "كليلة ودمنة"، وتعريفهم بالفن وممارسته، وكيفية التعلم منه، وأن يصبح احتراف أو هواية. وفي تصريح خاص للبورسعيدية قالت جهاد سيد عبد الله، مسؤول المشاركة الاجتماعية بـ"محطات" للفن المعاصر: محطات مؤسسة تهدف لنشر الفنون المجتمعية، التي لا يوجد لها جمهور كبير في المناطق غير المركزية بمصر، وبعيدة عن العاصمة والأسكندرية، ولها اشتراكات عديدة في عزبة خير الله بالقاهرة، ومحافظات الدلتا والقنال ومنها بورسعيد والإسماعيلية، والمنصورة ودمياط، والبحيرة، ولها شريك محلي في كل مدينة، لأن الشريك أكثر دراية بسكان المدينة التي يقطنها.