أهالي: أعياد الربيع زمان كانت مختلفة.. وزائرين: بنعشق بورسعيد

الثلاثاء 18 أبريل 2017 03:36 م
image
اعتادت بورسعيد خلال السنوات الماضية، على استقبال عدد كبير من الوافدين على شواطئها، في أعياد الربيع "شم النسيم"، إلا ان الأمر بدا مختلفًا هذا العام، وفقًا لأراء أبناء المدينة التي رصدها فريق البورسعيدية في السطور التالية.. يقول "التميمي" أحد سكان مدينة بورسعيد: "في فرق كبير بين أعياد الربيع زمان، وأعياد الربيع دلوقتي، لأننا دلوقتي بنخاف نسيب ولادنا يروحوا في أي مكان لوحدهم، وبخصوص ترتيبات أعياد الربيع السنة دي فأنا هقعد في البيت. على الجانب الآخر يقول الأستاذ "شريف"،من القاهرة، وأحد زائري مدينة بورسعيد: "أنا جيت من القاهرة عشان أقضي أجازة عيد الربيع في بورسعيد، وأجمل حاجه بسشوفها في بورسعيد هواها اللطيف، والجو رائع عامة في المدينة، ولكن اسعار الفنادي والشاليهات بتوصل في المناسبات لـ 500 و 600 جنيه في اليوم الواحد، وهي أسعار غالية مش بتناسب بعض الفئات، وبتقلل من عدد الزائرين للمدينة". ويضيف: "أعشق مدينة بورسعيد، وهي من أول الأماكن اللي بتيجي في بالي، لما بعوز أروح مكان يخفف من على كتافي هموم الدنيا، وهي بالنسبة لي أكثر المدن أمان في الجمهورية، وبحب شعبها الخلوق جدًا". "اللي بيلعبوا كرة على الشط بيستنوا أعياد الربيعمن السنة للسنة، وبيعشقوا جو بورسعيد في الوقت ده من السنة، وأجمل حاجه بتحصل في الوقت ده إن الكل بيتعرفوا على بعض في الحفلات اللي ببتعمل في أعياد الربيع، ومن سنتين وجهوا رسالة من خلال الحفلات دي للناس اللي فاكرين إن المسلمين والأقباط بيكرهوا بعض، علمًا إن اقرب أصحابنا مسلمين".. هكذا يريى أبانوب ومحمد السيد، أعياد الربيع في بورسعيد. استعدت المحافظة بشكل مكثف وكبير لاستقبال أعياد الربيع، ويقول أحمد مسعود، مدير شاطئ بورسعيد: "إدارات الشاطئ وفرت حوالي 30 منقذ للعمل علي طول الشاطئ ببورسعيد، وبورفؤاد ووجت رسالة لزوار بحر بورسعيد بالابتعاد عن (الكازينو العائم)، وعدم السباحة تحته، وعدم القفز من أعلاه، وعدم استخدام العوامات السوداء، وذكروا كمان إن يجب أن نتعلم من أخطاء العام الماضي، وأنهم مش عايزين تكرارا اللي حصل السنة اللي فاتت، اللي مات فيها 9 أشخاص، في حوادث غرق على شاطىء بورسعيد". وعن استعداد مديرية التموين لأعياد الربيع، يقول "أيمن" أحد المسؤولين في المديرية: "كل المخابز عليها رقابة مكثفة، لضمان جودة الخدمة اللي هتتقدم للمواطن، وهتشتغل بضعف طاقتها لتوفير الخبز الكافي للمواطنين". ويضيف: "في كمان رقابة كبيرة على أسعار السلع الغذائية والأسماك بالذات الفسيخ، والرنجة، لضمان عدم رفع أصعارهم على المواطنين". وأكدت المحافظة في بيان صدر عنها، أن الأمن منتشر في كافة أنحاء المحافظة، لتوفير الأمن للمواطنين، والسيطرة على محالاوت الشغب التي من المتوقع حدوثها في المدينة خلال يوم "شم النسيم"، واكد اللواء عادل الغبان، محافظ بورسعيد، خلال البيان أن انتشار قوات الأمن على طول الشاطىء، الهدف منه منع المحاولات التي تُظهر الشاطىء بشكل غير حضاري مثل ركوب الخيول، واصطحاب بعض الكلاب، ودخول السيارات للشاطىء، لذا فسيقوم الأمن بالحافظ على شكل الشاطىء ورقيه.