أحمد عبد الله: البحث العلمي الحكومي يعاني الروتين.. والتمويل أزمة الباحثين

الاثنين 01 مايو 2017 01:15 م
image
حوار - ميار عثمان أحمد عبد الله عبد اللطيف، من مواليد محافظة الشرقية طالب بكلية الزراعة بالقرقة الثالثة قسم بايوتكنولوجي منذ عام 2009، باحث في مجال الهندسة الوراثية بمركز البحوث البيولوجية و الهندسة الوراثية بجامعة أسيوط. ما الاكتشافات التي توصلت إليها؟ الموضوع بدأ عن طريق الصدفة و كان هدفه تحسين سلالة الحرير عن طريق تعديل جيني في دودة القز يمكنها من أن تأكل أي ورق نباتي أخضر، و لكن لا يتميز بأن يكون حاداً ولا يكون خشناً أو ساماً، و هذا سيساعد مصر أن تنتج حرير طوال السنة بدل من أن تنتج من 7إلي 8شهور من وجه بحري و من 9إلي 10شهور من وجه قبلي. و بدل من تأكل الدودة ورق التوت يمكنها أن تأكل ورق برسيم و ينتج الحرير بنفس الجودة و لكنها تستغرق وقت أقل حوالي 24يوماً، أما بالنسبة للبلاد ذات المناخ البارد والتي لا يمكنها أن تنتج حرير طبيعي بسبب أنها غير قادرة على زراعة التوت فتستطيع أن استخدام الحشائش بدل منه لإطعام دودة القز لإنتاج الحرير، فتصبح دولة مصدرة للحرير بدلاً من استيراده و يصبح الحرير متوافر لديها طوال العان . لماذا اخترت علم البايوتكنولوجي؟ لقد نشأت في بيئة ساعدتني للوصول لما أنا فيه الآن، فقد كانت أمي معلمة لمادة العلوم،و جعلتني أحب المادة، و كانت تصطحبني معها أحياناً إلى المعمل، و أبي، بجانب عمله كان يهوي تصليح مواتير الغسالات والثلاجات، فكنت أقرأ بعض الكتب العلمية و أجري بعض من التجارب التي كنت أقرأها في الواقع، و ذلك من خلال أن أجريها عند عمي في ورشته أو عن طريق الأشياء المتواجده في المنزل و كان الجميع يشجعونني. من كان يساعدك على إتمام بحثك؟ كثير من أساتذتي كانوا يشجعونني ويساعدونني، ومنهم الأساتذة "أسماء عبدالناصر حسين"، و"محمد نجيب"،"محمد الشيخ" عميد كلية زراعة سابقاً،"علاء حامد"،والأستاذ أكرم"أكرم"، وكثير من الأساتذة ساعدوني ومازالوا يساعدونني، ولهم جميعا جزيل الشكر والعرفان . ما المشكلات التي كانت تواجهك ؟ عدم توافر امكانيات لعمل تجارب فكان بعض من أساتذتي يساعدونني عن طريق أن توفير بعض المواد التي أحتاجها أثناء العمل في مجال الهندسة الوراثية . هل تم تنفيذ مشروعك علي الواقع ؟ علي المستوي المعملي تم تنفيذه وتسجيله براءة إختراع، و لكن علي المستوي التجاري فلم يتم تنفيذه بسبب أن العروض التي كانت تأتي غير مناسبة لي، و قررت أن أمول مشروعي بنفسي من خلال شركتي الخاصة التي سأفتتحها بعد شهرين . ما نصيحتك لمن يريد أن يقدم فكرة مشروع ؟ الفكرة ليست كل شيء، لكى تنفذ فكرتك يجب عليك أن تقرأ أبحاث العلماء السابقين في المجال التي تريد أن تنفذ فيه فكرتك، وذلك عن طريق الاستعانة ببعض المواقع العلمية على شبكة الإنترنت مثلsciencedirect ,springer ,pubmedوبنك المعرفة المصرى،بعد ذلك تبدأ تحديد الإمكانيات التي تريدها، ومن أين ستأتي بها؟، وكيف؟، والتكلفة المادية. ثم تختار أستاذاً جامعياً أمين علمياً ومتخصص فى مجال فكرة بحثك لكي يكون لك مرشد ومرجع علمي، وحاول أن تفكر فى شيء تكلفته بسيطة وعائده مرتفع ؟ في رأيك ما أوجه قصور الدولة فى دعم أفكار الشباب ؟ الدولة توفر برامج لتنمية أفكار الشباب مثل أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ولكن القائمين عليها روتينيين عندما تريد أن تحصل على تمويل أو ما شابه ذلك، فتأخذ الكثير من الوقت، ويرفضون أخذ الآراء لتحسين الخدمة، وعلي العكس يحدث فى المؤسسات الخاصة التي تدعم الأبحاث العلمية، فالمعاملة هناك جيدة ولا تستغرق الكثير من الوقت عند طلب تمويل أو غيره. ما الجوائز والتكريمات التي حصلت عليها؟ حصلت علي براءة اختراع عن بحثي في تحسين سلالة الحرير، و نافست به في معرض جنيف للاختراع الذي يقام في سويسرا، وهو معرض دولي يشارك فيه معظم دول العالم و ينظمه ثلاث جهات، وهي الحكومة السويسرية وولاية ومدينة جنيف بسويسرا و منظمه WIPOوهي المنظمة العالمية لحماية حقوق الملكية الفكرية بالأمم المتحدة، وحصلت في هذا المعرض علي ميدالية برونزية في الهندسة الوراثية علي مستوي العالم، و شكلوا لجنة دولية قامت بمناقشتي ومنحوني دبلومة في الهندسة الوراثية عندما كنت في سويسرا بجنيف. و حصلت علي عدة تكريمات، منها تكريم بالبرتغال، و تكريم من جامعة الملك عبد العزيز السعودية، وتكريم من الجالية المصرية بسويسرا، والسفير السويسري بالسفارة السويسرية بالقاهرة اجتمع بالمخترعين المصريين بالكامل، و كان لي الشرف أن أكون منهم، و قام بتكريمنا داخل السفارة السويسرية، كما قام الدكتور "محمود صقر" رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور "أشرف الشيحي" وزير التعليم العالي حينها بعمل مؤتمر صحفي لنا وكرمونا داخل أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.