بعد إخلاء مستشفى المنيا الجامعي 5 ملايين مواطن في إنتظار البديل

الاثنين 01 مايو 2017 12:51 م
image
تقرير: خديجة محمد المستشفى الجامعي في أي محافظة يعتبر مركزاً لتعليم طلاب كلية الطب، وبالتالي يتم الاهتمام بتوسيع المستشفى وتزويدها بالأجهزه الحديثة. ويعد مستشفى المنيا الجامعي واحداً من أقدم المستشفيات الجامعية، فقد بني في بدايه السبعينيات، وهو مكون من المباني (أ- ب -ج - ملحق ب- ملحق ج- مبنى تعليمي – مبنى إداري- سكن أطباء)، وتخدم مستشفى الجامعة محافظة كاملة، بها ما يزيد عن 5 ملايين مواطن، فكل المستشفيات في المراكز والوحدات الصحية تقوم بتحويل كل الحالات إلى المستشفى لإبداء الرأي الطبي فيها. ولما أصبحت هذه المباني قديمة، أجريت عمليات ترميم لرفع كفاءة المباني، إلا أنه تبينأن هناك بعض المشاكل في مبنى "ج"، والتي ظهرت به بعد الفحص ،فأوصي بإخلاءه، ثم ظهرت التداعيات على مبنى "ب" فأوصي بإخلاءه فوراً، وتم وضع بعض الدعامات الحديدية، إلا أنه حدث اهتزاز في السقف أثناء نقل جهاز طبي، وبعد المعاينة أوصي بإخلاء فوري للمباني حفاظاً على الأرواح، كما صرح رئيس جامعة المنيا بداية الشهر الحالي. وبدأ المسؤولون في البحث عن بدائل لاستقبال المرضى الذين كانت مستشفى الجامعة تستقبلهم، مثل فندق الجامعة أو المبنى التعليمي، أو مستشفى المنيا العام، ولكن الأمر سيكون مرهق بالنسبة للمرضى الذين لا يعرفون الأماكن الجديدة، والتي أيضا تستوعب عدد قليل من المرضى. وقد صرح المهندس (م.ك) بأن المباني في السبعينيات كانت بها مشكلات في المنيا بسبب أن الرمل والزلط المستعمل في البناء كان به نسبه أملاح عالية، والتي كانت تتسبب في تآكل الحديد، وقد كان هذا سبب سقوط مبنى كلية الطب بالجامعة، وهكذا ينطبق على مستشفى الجامعة. وقد صرح الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي بأن الوزارة تعمل حالياً على سرعة حل أزمة إغلاق مستشفى الجامعي الرئيسي بجامعه المنيا، وأشار أيضاً إلى أنه يتم التنسيق مع وزارة التخطيط لتحويل مبنى إسكان طلابي إلى مستشفى جامعي بسعة 300سرير، وسيتم الانتهاء من المشروع خلال 18شهراً. وقال (ن.ع)، الأستاذ بكلية طب المنيا، إنه على الرغم من إخلاء المستشفى فالعملية التعليمية تسير كما كانت عليه من قبل، وكذلك العيادات الخارجية وبعض الأقسام الداخلية،وأضاف قائلاً "نأمل أن يتم إيجاد مكان بديل لاستقبال المرضى في أقرب وقت وإعادة تفعيل دور المستشفى في خدمة المجتمع. وقد قال (م.م)، الأستاذ بطب المنيا، إن مستشفى المنيا الجامعي يخدم محافظة المنيا بالكامل، حيث تحول إليه الحالات المستعصية من المراكز الأولية، فضلاً عن استقبال الحوادث والطواريء، ويعد غلقه مشكلة كبيرة للكثير من المرضى، وخاصة البسطاء الذين يصعب عليهم السفر للقاهرة أو أسيوط للكشف والعلاج، وكذلك للحالات التي تحتاج تدخل سريع . ونتمنى أن يتم بناء مستشفى جديد في أسرع وقت. وقد استغل مجموعة من محبي المستشفى الجامعي مواقع التواصل الاجتماعي لإنشاء مجموعة لجمع التبرعات للمستشفى الجديد.