مشكلات تبحث عن حلول.. المنيا الجديدة في "الحي الرابع"

السبت 11 مارس 2017 05:12 م
image
كتب - آربسيما رأفت وأماني إلياس وأحمد الصغير تعاني مدينة المنيا الجديدة من عدة مشكلات أبرزها نقص الخدمات والغاز الطبيعي، ومشاكل بالطرق، والعلامات الإرشادية، حسب ما قاله لنا عدد من أهالي المدينة الذين يقطنون بأحياء مختلفة، وما حاولنا استقصاءه في هذا التقرير. المدينة التي تم إنشاؤها بموجب القرار الوزاري رقم 278 لسنة 1986، بدأ العمل فعليا فيها سنة 1991، تقع شرق النيل أمام مدينة المنيا وتبعد عن القاهرة بنحو 250 كم، وتبلغ عدد وحداتها 41544 وحدة منفذة وجار تنفيذها، وذلك حسب الموقع الرسمي للمدينة. خالد محمد مصطفي، قال لنا إن المشكلة التي يواجهها هي المواصلات الداخلية لأن الحي الذي يسكن به هو الحي الأول، مضيفا أن معظم الخدمات مثل "الصيدليات، والسوبر ماركت، والبقالة" تتمركز في الحي الرابع. والتقينا محمود محمد، يعيش في الحي السادس، وقال: (في حيي لا يوجد خدمات متوفرة مثل الحي الرابع)، وكان في رفقته هاني هارون وقال: "بعض الأحياء لا يوجد بها خدمات متوفرة مثل المولات، والمطاعم"، كما أضاف أن المواصلات الداخلية نادرة جدا تواجدها لأني أسكن في مكان بعيد عن الطريق (الذي يمر فيه الأتوبيس). أحد المواطنين يدعى "أحمد"، يعمل في أحد النوادي، كان له رأي آخر، حيث قال: الحي الأول جيد وبه نظام من الخدمات التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية، ولكن يواجه مشكلة في الصرف الصحي، فعندما نواجه مشكلة في المواسير، عمال الصرف الصحي لا يتواجدون بشكل عاجل، وإنما ينتظروا حتى يكون هناك مشكلة أخرى "عشان يكون مشوار واحد ". واستطرد: النظافة تتم بشكل مستمر عن طريق عمال النظافة، وهناك سيارة تقوم بأخذ المخلفات، وليس في الحي الأول فقط ولكن في جميع الأحياء، مشيرا إلى أن مشكلة النظافة منبعها "سلوك الناس"، وكان يرافقه "محمد" وقال: المشكلة تكمن في الخدمات الطبية. وتابع: الناحية الأمنية غير مطمئنة فأنا لدي أطفال لا أستطيع تركهم بمفردهم في المنزل "عشان أنزل أجيب علبة سجاير"، ولكن كلامه كان مختلفا، وانتابته حالة من السعادة عند سؤاله عن المدارس فقال يوجد العديد من المدارس، وأيضا الحضانات والتمهيدي ولكن تقل مدارس المرحلة الثانوية ولا يوجد سوى 3 مدارس ثانوية في المنيا الجديدة بأكملها. أحد زوار المنيا الجديدة قال: اللوحات الإرشادية التي تساعد المارة ليست موجودة بجميع الشوارع، وأنا غير قادر للوصول إلى المكان الذي أريده بسرعة. وأثناء سيرنا تقابلنا مع "أبو إياد"، سائق، وقال: المشكلة التي يواجهها هي أسطوانات الغاز فهي قليلة وغير متوفرة. وأكمل حديثه: المياه بها نسبة كلور عالية جدا، وأنا غير قادر على شراء الفلاتر لتنقية المياه، وبالإضافة إلى ذلك المياه ضعيفة جدا لأن الماسورة المغذية غير مفتوحة جيدا. وبالبحث عن أسعار الفلاتر الموجودة بأسواق المنيا وجدناها كالتالي: " فلتر 3 مراحل بـ 349 جنيه، فلتر 7 مراحل بـ1999 جنيه" المسؤولون يعقبون في مقر جهاز مدينة المنيا الجديدة حاولنا مقابلة رئيس الجهاز لكنه رفض المقابلة وقال سكرتيره الخاص: "مش معاكم كرنيهات مهنية وكدا كدا مش فاضيين زي مانتوا شايفين"، فتوجهنا إلى مكتب نائب رئيس الجهاز وقال لنا سكرتيره: "لسا ماشي من خمس دقايق". وفي مركز المعلومات كان الأمر مختلفا، وحصلنا من رئيس مركز المعلومات على التصريحات التي أصدرها رئيس الجهاز المهندس محمد مصطفي وهبة حيث قال: بالنسبة لمشكلة الغاز الطبيعي، الجهاز تعاقد مع اثنين من الشركات المتخصصة لتوصيل الغاز الطبيعي إلى المنازل عوضا عن الأسطوانات. وأضاف: الجهاز بذل جهده لتوفير الخدمات من (غاز طبيعي،كهرباء، طرق، مستشفيات، أندية رياضية، مرافق، مولات)، مشيرا إلى أن المنيا الجديدة تحتوي على حدائق وشوارع واسعة ومولات ونوادي ومدارس وجامعات، كما تم البدء والإعلان عن توصيل خدمات المياه والكهرباء وتركيب العدادات الخاصة بها بمنطقة الامتداد في المنيا الجديدة. وصرح لنا المهندس حسين إبراهيم، مدير إدارة خدمة المستثمرين، بأن عن عدد المشاريع الموجودة في المنيا الجديدة: 90 مصنعا، و20 مدرسة حكومية، و5 مدارس خاصة، ومستشفى للقلب والصدر، و2 مستشفى أمراض نفسية، و10 مولات تقريبا، و6 أندية رياضية واجتماعية. وفي شركة مياه المنيا الجديدة، حاولنا التحقق من مما قاله أحد المواطنين عن نسبة الكلور الزائدة عن الحد الطبيعي، فكان الرد من نائب مدير الشركة: "نسبة الكلور الموجودة مفيدة وهي تقريبا 68%:".