حوار| المخرج محمد سيد: لا نجد مسارح لعرض أعمالنا

الخميس 09 مارس 2017 12:44 م
image
حوار- محمد ياسر وأحمد سيد: "بدأت حياتى التمثيلية بالصدفة في الصف الثاني الإعدادي بالمسرح المدرسي، وأخذت دور البطولة في مسرحية مأساة الحلاج للشاعر الكبير صلاح عبدالصبور بالصدفة".. قال المخرج المنياوي محمد سيد هذه الكلمات في بداية حديثنا معه، وكان لنا معه هذا الحوار. من هو المخرج محمد سيد؟ أنا محمد سيد عبد الكريم مواليد 11 نوفمبر 1990، من مواليد محافظة المنيا، ودرست بالمدرسة العربية للسينما والتليفزيون إلى جانب عدد من المنح في الإخراج، والاسكربت في المغرب ولبنان. ما هي أصعب المواقف في حياتك كممثل؟ أصعب اللحظات في حياتي عندما كنت صغيرًا أهلي كانوا يمنعوني إني أروح المسرح، وساعتها حسيت إن اللى بدأته ممكن يضيع، وكنت بروح المسرح من وراهم، بس حاولت أوفق بين المسرح والدراسة، وأنا حاليا مهندس. ما هي أبرز الأعمال التي شاركت فيها كممثل؟ شاركت فى العديد من المسرحيات منها (مأساة الحلاج- البؤساء- دماء على ستار الكعبة، وعرايس الماريونت)، وتعتبر مسرحية الحلاج لصلاح عبدالصبور أول بطولة بالنسبة لي، وكنت في ذلك الوقت بالصف الأول الثانوي، وأخرجها المخرج المسرحي أحمد عبد الوارث. ومأساة الحلاج مسرحية شعرية من تأليف الشاعر المصري صلاح عبد الصبور تناول فيها شخصية المنصور بن حسين الحلاج المتصوف الذي عاش في منتصف القرن الثالث للهجرة. وتتكون المسرحية من فصلين سماهما عبد الصبور أجزاء، الجزء الأول: "الكلمة" والجزء الثاني :"الموت" وتعد هذه المسرحية حتى الآن أروع مسرحية شعرية عرفها العالم العرب، .وهي ذات أبعاد سياسية إذ تدرس العلاقة بين السلطة المتحالفة مع الدين والمعارضة كما تطرقت لمحنة العقل. وأدرجها النقاد في مدرسة المسرح الذهني ورغم ذلك لم يسقط صلاح عبد الصبور الجانب الشعري فجاءت المسرحية مليئة بالصور الشعرية ثرية بالموسيقى. متى بدأت الإخراج السينمائي؟ بدأت الإخراج السينمائي عندما أدركت أن لي ميول إخراجية، وكان ذلك فى عام 2007، بعد ذلك تدرجت حتى بدأت في الإخراج المسرحي. هل تفضل الإخراج المسرحي أم السينمائي؟ المسرح أبو الفنون، ولأنه ممتع وساحة كبيرة لإخراج الموهبة أكثر من السينما. ما رأيك في الساحة الفنية الآن؟ يرى البعض أن الساحة الفنية الآن هابطة، ولكن من رأيي أن الساحة الفنية الآن في حالة جيدة ومنتعشة، لظهور نجوم جديدة في الساحة الفنية، وظهور فرق مستقلة. من هو نجمك المفضل؟ نجمى المفضل هو يحيي الفخراني. فى رأيك ما هي الصفات اللازم توافرها في الممثل؟ الممثل المثالي بالنسبة لي هو عبارة عن توليفة، فمن وجهة نظري لابد أن يكون موهوب، وأن يطور من نفسه، والأهم من ذلك أن يظل يتعلم على مدار مسيرته. ما الأعمال الفنية التي تفضلها؟ فيلمي المفضل seven pounds لويل سميث، ومسرحيتي المفضلة هي كارمن، وأحب كارتون القناص. كارمن هي مسرحية من أعمال الفنان محمد صبحي قدمت أول مرة علي مسرح سينما راديو في 14 يوليو عام 1999، والمسرحية مأخوذة عن أوبرا كارمن لجورج بيزيه، وأضافها صبحي داخل قصة أخرى ليناقش مفاهيم إنسانية كثيرة، من ضمنها الحرية المطلقة والديكتاتورية، وربطها بالواقع السياسي الذي يعيشه العالم اليوم طارحاً تساؤله: هل الحرية المطلقة التي يصل بها الناس لحد الغوغاء والفوضى تستلزم وجود ديكتاتور لكبح جماحها، أم وجود الديكتاتور الذي يقهر الناس في الأصل هو السبب الذي يدفعهم للمطالبة بالمزيد من الحرية حتى يصلوا للفوضى؟. وكارتون القناص يدور حول قصة صبي يطمح إلى أن يكون صياداً بهدف البحث عن والده المختفي. ما هى المشكلات التى تواجه التمثيل بالمنيا؟ عدم وجود دعم للجهود المبذولة حتى يظهر العمل للنور، وعدم توافر المسارح التي تعرض عليها هذه الأعمال. ما هى نصيحتك للشباب المبتدئ في المنيا؟ أن يشاهد بكثرة لشخصيات عديدة ويرى الجيد والسيئ في كل شخصية حتى يسير على خطى الجيد الذي شاهده ويتجنب الشئ السئ. ما أوجه قصور الدولة في دعم شباب المنيا ؟ المفروض على الدولة أن توفر المسارح الخاصة بالشباب والتي يستطيعون من خلالها ممارسة نشاط المسرح، والدعم لهؤلاء الشباب ومساندتهم المادية والمعنوية.