"إحنا بتوع الكارتون".. معرض لطلاب الفنون الجميلة بالمنيا

الأربعاء 11 يناير 2017 05:38 م
image
انطلاقًا من مبدأ تشجيع طلاب كلية الفنون الجميلة بمحافظة المنيا، واهتمام هيئة التدريس بتحفيز الموهوبين منهم، نظم قسم الرسوم المتحركة بالفرقة الثانية في الكلية، معرض بعنوان "إحنا بتوع الكارتون"، يوم الأربعاء الموافق 11 يناير، بقاعة المعارض في قصر ثقافة المنيا، يضم 50 لوحة عن البيئة المصرية، وتاثر الطلاب بمظاهر الطبيعة في المنيا. شارك كل طالب في المعرض بثلاث لوحات. افتتح المعرض د. شعيب خلف مدير عام ثقافة المنيا، وبرفقته أ.د زكريا حافظ وكيل كلية الفنون الجميلة للشئون البيئية، أ.د صالح عبد ربة وكيل الكلية لشئؤن الطلاب، وفي حضور عدد من فناني المنيا. تقول د. أية فؤاد، دكتورة مادة المناظر بقيم الرسوم المتحركة، بكلية الفنون الجميلة في محافظة المنيا، للمنياوية: قمت بالتدريس لهذه الدفعة في السنة الأولى بقسم المناظر، وأقوم بذلك خلال هذا العام، وهذه الدفعة تضم أكبر عدد من الطلاب في تاريخ الكلية، لذا تتنوع مستوياتهم، وغالبيتهم مستوياتهم الدراسية متقدمة، وهم من شجعوني ودفعوني للإقامة هذا المعرض، الذي يضم نتاج أعمال نصف العام الدراسي بمادة المناظر. تتابع د. أية، تم اختيار أفضل اللوحات للمشاركة في المعرض، الذي اقيم بهدف تشجيع الطلاب ليخطو أولى خطواتهم على الطريق، ليشعروا بالمتعة، وألا يشعرون بأنهم ينتجون أعمال الشاريع المكلفين بها في الكلية فقط لأخذ الدرجات، ولكن ليدركوا أنهم يقدموا مشاريع يخرجوا فيها أفضل ما بداخلهم، ليصبحوا فنانين حقيقين في المستقبل . وتضيف "أجواء المعرض كانت مبهجة وجميلة، لأن كل طالب دعى أسرته واصحابه وقرايبه، ودي المرة الأولى اللي أشوف فيها القاعة مليانة بالحضور بالشكل ده، وحسيت بالسعادة لما شوفت الفرحة على وشوش الطلبة، وفخورة بهم لأن القسم ده من أقدم الأقسام، ده غير إن قسم الرسوم المتحركة في المنيا هو القسم الوحيد في مصر، لأن في كلية فنون جميلة في الزمالك والأقصر والأسكندرية مجرد شعبة داخل قسم الجرافيك). وتنهي د. أية حديثها للمنياوية قائله: ينضم الطلاب لقسم الرسوم المتحركة ليستفيدوا من خبراته، والمعرض هو بداية سنطلق منها تجارب أخرى، وتزداد سعادتي بهذا المعرض لأنه أتاح الفرصة اما الحاضرين لرؤية أعمال أخرى غير أعمال قسم التصوير والنحت، وسنحاول تنظيم معرض سنوي لقسم الرسوم المتحركة يضم أعمال أكثر تنوع. فوجئت بالأعمال المتميزة التي تم عرضها، وشعرت بالتنوع، وتخيلت أن قسم الرسوم المتحركة سيقدم أعمال كارتون ورسوم متحركة، ولكن رأيت افكار مغايرة تمثلت في الخلفيات الجميلة وتنوع الخامات مثل (الباستل، الأكواريل، لافحم، الجواش)". هكذا عبر د. صالح عبد ربه، وكيل كلية الفنون الجميلة، وأ. قسم الديمور شعبة الفنون التعبيرية عن معرض "إحنا بتوع الكارتون". طالب د. صالح، الطلاب بتكرار التجربة، لأن عرض أعمالهم تعد انفتاح على الآخر، وتكسبهم خبرة، من خلال استقبال الأراء. وأنه رأى ملامح الخجل على وجوه بعض الطلاب، وهو أمر طبيعي لنها تجربتهم الأولى، وتلك فرصتهم ليستفيدوا قدر الإمكان من التواصل مع الزملاء لمعرفة طرق التعبير عن أعمالهم الفنية. تقول مدام نجوى عبد الوهاب، والدة الطالبة ريهام المشاركة في المعرض: "اللوح ممتازة، والمعرض دليل إن المشاركين فيه عندهم موهبة، وهيحققوا نجاحات أكبر". تقول علياء محمد، 20 سنة، طالبة بقسم الرسوم المتحركة، وإحدى المشاركات بمعرض "إحنا بتوع الكارتون": "شاركت بـ 3 لوحات، وسعيدة إني خوضت التجرربة الأولى ليا في المعرض، لأن أول حاجه دايمًا بتكون حلوة، والدكاتره لما اتكلمنا معاهم عن المعرض قالوا لنا يكفيكم شرف التجربة، وده خلالنا نحس خلال المعرض إننا عيلة". وتتابع "علياء"، أحب مجال دراستي، وفي طفولتي كنت أسأل كيف يصنع الكارتون، واخترت هذا القسم لأعيش التجربة". "في البداية كان في حالة من الإحباط، لكن كان عندنا برضه شجاعة إننا نشتغل، وكنا بنقوي نفسنا، خاصة إن الدكاتره مش هيساعدونا زي ما إحنا بنساعد نفسنا، والمعرض خرج بمجهودنا، ودي تعتبر بداية وفي اللي جاي هيكون في لوح أعظم، والدكاتره بتحمسنا ودينا دفعة، والحماس هو اللي بيولد الرغبة في الشغل جوانا".