النظارة

السبت 21 مايو 2016 03:35 م
image
في إحدى الأيام كانت هناك فتاة كبيرة تنظر للعالم من حولها من خلال نظارتها، فترى الأشياء بوضوح وصفاء، ولكن شعرت بأنها تريد أن ترى نطاقا أوسع، وأن تكسر هذا الإطار المحدود، لترى الحياة كبيرة وواسعة، فنزعت نظارتها، ولكنها لم تر الأشياء بوضوح فانزعجت لأنه لا يوجد أمامها سوى طريقتين لحل الأمر وهما: إما أن ترتدي نظارتها مرة أخرى لترى بوضوح، أو تنزعها وترى الحياة واسعة ولكن مشوشة وغير واضحة، لتكتشف أنه لا مفر في هذا العالم من القيود. وعلمت في تلك اللحظة أن المشكلة ليست في البصر بل في البصيرة، وأن العلم والمعرفة هما اللذين يخلقان تلك البصيرة، والتي بها لا يمكن أن ترى الأشياء مشوشة، وعلمت حينها أن بلدنا ينقصها العلم والمعرفة.

موضوعات متعلقة