قصة نجاح.. نجوى سعد الدين مديرة مدرسة أسوان الثانوية بنات

الجمعة 22 ديسمبر 2017 07:31 م
image
نجوى سعد الدين أحمد، مديرة إدارة مدرسة أسوان الثانوية بنات.
"أنا هنا أنا من صنعت التاريخ، أنا نصف المجتمع، أنا لم أتخل عن حلمي، هنا في الصعيد، في أصعب ظروف قد تواجهها امرأة"، هذا لسان حال كثير من سيدات مصر الناجحات، اللاتي يعطيننا أملًا في المستقبل، من خلال تسليط الضوء على نجاحاتهم وكفاحهم، وهذه المرّة نتعرف على قصة نجاح سيدة صعيدية قوية، هي نجوى سعد الدين أحمد، مديرة إدارة مدرسة أسوان الثانوية بنات.
 
ولدت نجوى في العام ١٩٦٥، م فى السابع من شهر يوليو، وتبلغ من العمر ٥٣ عاما. تلقت تعليمها الأولي بمدرسة كيما الابتدائية، حيث كان السكن. ثم أكملت تعليمها بمدرسة أسوان الثانوية بنات.
 
نشأت نجوى في أسرة متوسطة، تتكون من تسع أخوات، خمسة أولاد، وأربع بنات، وترتيبها السادس بين إخوتها، وكان والدها مدرسًا بالتعليم الفني، ووالدتها ربة منزل.
 
تخرجت نجوى من كلية التربية عام ١٩٨٨. وتقول إنها كانت تحب الكيمياء وتحصل فيها دائمًا على أعلى الدرجات. وتضيف أن طموحها لم يكن العمل بالتدريس، وأنها كانت تحلم أن تصبح صيدلانية، لكن ظروف أسرتها الاقتصادية منعتها من تحقيق هذا الحلم، ولكنها لم تتخل عنه، وحققت هذا الحلم من خلال ابنتها نوران نادي، طالبة بكلية صيدلة جامعة أسيوط، ولديها أيضا ابنة تعمل بوزارة الاتصالات، وابن في الصف الأول الثانوي.
 
وأوضحت أن سبب ترقيتها من معلمة إلى مديرة مدرسة، هو حصولها على عدد من الشهادات والدورات الخاصة بمهارات التعمل مع الكمبيوتر، وتنصح الشباب بالحصول على دورات كثيرة في هذا المجال. وتقول إنها تتمنى أن تساهم في تخريج أجيال قادرة على مواكبة العصر.