"بكري".. الرسم ينقذه من البطالة ويحلم بـ"معرض للنحت"

الأربعاء 22 مارس 2017 03:08 م
image
الشاب كرم محمد علي الملقب بـ"بكري"، صاحب الـ26 عامًا، الصدفة قادته لامتهان الرسم لينقذه من شبح البطالة، بعدما حصل على بكالوريوس التجارة، حيث كانت البداية من قطاع أسوان العسكري حيث كان يؤدي الخدمة العسكرية بالقوات المسلحة. "بكري" يروي بداية موهبته التي ظهرت منذ الصغر ونمت بفضل تشجيع أهله وأصدقائه، خاصة أحد أقاربه ويدعى "ياسر أبو بكر"، بعدما ولد بدولة السعودية عام 1990 بمدينة الدوادمي بمستشفى الدوادمي، وتلقى تعليمه بمدرسة رفائع الجمش في المرحلة الابتدائية ثم التحق بمدرسة الطوناب الإعدادية بمدينة إدفو بأسوان ثم درس بمدرسة الفوزة الثانوية بمدينة إدفو، وأكمل تعليمه بكلية التجارة جامعة جنوب الوادي. "أعمل في مجال الرسم منذ 7 أعوام، وكنت أتلقى التشجيع من أسرتي بالمنزل، ومن ابن خالتي، والمعلمين،ثم جاء أول من شجعني على ضرورة تنمية موهبتي في مجال الرسم، وهو العميد أشرف ماهر، خلال فترة التحاقي بالتجنيد ، وأول أعمالي بشكل محترف كانتا رسمتين عند قطاع أسوان العسكري وهما السد العالي وشعار القطاع"، ذلك ما قاله "بكري". وعن التحديات والصعوبات التي واجهها يستطرد "بكري" مؤكدا أنه واجه العديد من التحديات من أهمها الغربة، وعدم توافر المسكن في بداية الأمر بالإضافة إلى صعوبة المواصلات، وصعوبة تنقله من مدينة إدفو إلى محافظة أسوان. يجيد "بكري" رسم جداريات من خلال المعجون البارز، وله بمنطقة السيل الريفي جدارية عبارة عن مراسم الجنازة بالحضارة المصرية القديمة، وعند البريد جدارية عن مشاهد الحضارة الأوروبية القديمة، بالإضافة إلى جدارية فرعونية، كما قام برسومات للأطفال بنادي أسوان الرياضي، ومؤخرا قام بنحت أخطبوط بنادي أسوان الرياضي. كما اشترك في مشروع مؤسسة جيزويت السويسرية والذي يهدف إلى الحفاظ على المياه، والتوعية بأهمية ترشيد استخدام المياه والذي يطبق بالمدارس، وقام بعمل رسومات عن أهمية المياه والحفاظ عليها. "مثل أي شاب أسواني تخرجت من الكلية ولم أجد عمل، وعندما فشلت كثيرا، لجأت إلى موهبتي في مجال الرسم وبدأت الاهتمام والعمل على استثمارها وتنميتها"، هكذا يبرر "بكري"ويوضح دوافعه نحو احتراف الرسم والنحت. "بكري" الذي يهوى أيضا كرة القدم، يقول إن اللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، طلب تعيينه بالمحافظة للعمل كرسام للجداريات، وذلك بنظام الأجر اليومي، ويوضح أنه يختار الرسومات من خلال تصفحه لمواقع التواصل الاجتماعي، ويسعى إلى تقليد تلك الرسومات، وعرض الاختلاف بين الثقافات من مختلف الدول والحضارات، ويخطط خلال الفترة القادمة لعمل رسومات بمدرسة أسوان الثانوية بنات المشتركة، واستكمال التي يقوم بها بنادي أسوان الرياضي. يحلم "بكري" بامتلاك معرض للرسم والنحت، ليتمكن من عرض الرسومات الخاصة به، كما يحلم بعمل مشروع لتعليم الشباب فن الرسم والنحت، خلال وقت فراغهم، ودعا بكري في ختام حديثه إلى ضرورة العمل على استغلال الموهبة، وتنميتها واستثمارها بدلا من الجلوس بالمقاهي.