عم "عواد".. شيف حلوى المولد عاشق للملبن ولأسوان

الثلاثاء 12 يناير 2016 06:20 م
image
"حلاوة زمان عروسة حصان" تظل ذكرى مولد النبى صلى الله عليه و سلم من أهم المناسبات التى يحتفل بها المصريون و يعبرون عن فرحتهم بتناول حلوى تم تصنيعها خصيصاً لهذه المناسبة و من أشهر أنواع حلوى المولد الفولية و السمسمية و الملبن و غيرها من الأنواع وحرصاً من محلات الحلويات علي تقديم أفضل منتج للزبائن تقوم بالاستعانة بشيف حلواني متخصص فى صنع حلويات المولد "عواد علي سالم" الشهير بعم "عواد" 56 سنة تزوج مرتين أنجب من الأولى "محمد" و "رحاب" و من الثانية "إيمان" و"عبد الرحمن" رحمه الله ورأى عم "عواد" أنه فخور بما حققه فى الأربعين سنة الماضية بهذه المهنة. و المشوار لم يكن سهلاً يقول عم "عواد: "كان عندى فرصة إنى أكمل تعليمي لكن حبى للحلويات و خصوصاً حلويات المولد خلانى أسيب التعليم و أركز فى مهنتى، خصوصاً إن الشيف اللى اتعلمت منه كان دايماً بيقولى أنت ممكن تبقى شيف كبير" و فعلاً استطاع عم "عواد" فى وقت قصير التدرج حتى أصبح شيف حلواني، و بدأ طلبه لمحلات "المبرى" للعمل لديها في مختلف محافظات مصر. و بالرغم من أنه عمل فى محافظات كثيرة إلا أن من أكثر الأماكن التى أحبها و عمل بها لعدة سنوات هى محافظتى جنوب سيناء وأسوان. و عن أسوان يقول عم "عواد: "جو أسوان جميل جداً، و أنا كان حظى حلو إن الأربع سنوات اللى اشتغلت فيهم فى أسوان كان مولد النبى بيجي فى فصل الشتاء، ده غير إن أهل أسوان طيبين". ويضيف عم "عواد" أن موسم مولد النبي يتم الاستعداد له قبل الليلة الكبيرة بحوالي 45 يوماً على الأقل، وعملية عرض الحلويات تحتاج إلى مساحات كبيرة لهذا تلجأ المحلات لعمل صوان كبير، وهذا بخلاف الباعة الذين يظهرون فقط فى هذا الموسم و يفترشون الشوارع الرئيسية، و لعل هذا أهم ما يميز احتفالات المولد النبوي الشريف. و عن تطور مهنة صناعة حلويات المولد يقول عم "عواد" أنه في الماضي كان يتم تصنيع حلويات المولد يدوياً و بدون تغليف و لكن الآن الأمر تطور و أصبحت محلات الحلويات تعتمد علي المعدات الحديثة للحصول علي شكل جيد و صحي للحلويات. ويضيف عم عواد علي الرغم من التحديث الذي طرأ علي عملية تصنيع حلويات المولد إلا أن الفولية و السمسمية و الملبن و المشبك ما زالت هى المكون الأساسي لتشكيلة علبة حلوى المولد و يضاف إليها بعض المنتجات الجديدة مثل الشكلمة و البسيمة و ملبن الحبل بعين الجمل و أقراص الكاجو و الفستق. و يرتبط عم "عواد" بحلويات المولد بشكل استثنائي بالرغم من إجادته صناعة كافة أصناف الحلويات الشرقية، واستقطاع غرفة من منزله لبيع أصناف الحلويات المختلفة مثل الزلابية وبلح الشام والمشبك والكنافة والبسبوسة، إلا أنه عندما يقترب موسم مولد النبي تكون هذه فرصته للخروج خارج محافظته ليمارس عمله أو لنقل هوايته المفضلة صناعة الملبن و حلويات مولد النبى.