فارس يعمل ويحلم بالمدرسة ..و"الوحدة الشاملة": بعض اطفال الشوارع غير قابلين للتعليم

الأربعاء 09 يوليو 2014 08:46 ص
image
أسوان من المحافظات السياحيه التي بها الكثير من المميزات منها المناظر الطبيعيه و الهدوء، ولكن تعاني أسوان من ظاهره خطيرة، وهي ظاهرة طفال الشوارع ، تشكل ظاهرة أطفال الشوارع خطرًا علي مستقبل و أمن مصر باعتبارهم قوه بشريه يجب الحد منها ووقايه هؤلاء الاطفال، من أشكال تلك الانتهاكات التي قد يتعرض لها من خلال النزوح للشارع، وتعد محافظة أسوان من أقل المحافظات ووفقًا لللإيحاءات الخاصة بطفل الشارع مقارنة بمحافظات القاهرة الكبرى والإسكندرية، وذلك يرجع لوجود القبليات والعائلات والتماسك الأسري، ولكن في الفترة بدات الظاهرة في التفشي و الانتشار خاصة أن محافظة أسوان من المحافظات الجذابة حيث تقع علي شريط السكه الحديدية الذي يربط خط الوادي و الدلتا، وأيضا من المحافظات الطاردة للسكان نظرًا لقله الموارد، وأطفال الشوارع هم أطفال يتجولون في الشوارع باحثين عن طعام و مأوي و لا يجدون ما يكفيهم يعيشون حياتهم في صراع، ولديهم استعداد أن يفعلوا أي شيء كي يعيشوا مثل بقية الأطفال، ومن أحد هؤلاء الاطفال فارس يبلغ من العمر 10 سنوات يبدأ يومه من 12 ظهرًا بالتجول في الشوارع، ويبيع المناديل و يضطر فارس أن يعمل لمده 10 ساعات متواصله حتى يوفر لعائلته الطعام، ويوفر لوالده المريض بالسكر الدواء وعليه ان يعمل بدلا من اللعب مثل باقي الاظفال في مثل سنه, يطمح فارس أن يكون طبيبا و لا يريد سوي المساعده من وطنه لكي يحظى بفرصه التعليم . وهناك أيضا طفلة أخرى عمرها 9 سنوات، وهي أكبر أخواتها و والدها متوفي و والدتها كبيرة السن تعجز عن العمل، لذلك عليها ان تعمل كي توفر لها الطعام، و تجمع في اليوم 20 جنيها "ده لو ربنا حب يكرمني" كما قالت و تنفقها علي الطعام لعائلتها. يوجد بأسوان جمعيات تساعد هؤلاء الأطفال مثل جمعيه الوحده الشامله لرعايه الاطفال، ويقول محمد عبدالسميع 44 سنه رئيس مجلس الإدارة إن أقسام الضيافه تبدأ من 9 سنوات حتى ان يكتمل السن القانوني أي 18 سنه و لديهم 8 حالات حتي الان من اسنا و قنا و القاهره و يؤكد محمد عبدالسميع أن سبب وصول الأطفال إلى هذه المرحلة هي قلة التوعية و التربية و سوء الأحوال الاقتصاديه والماديه، بسبب عدم وجود رقابة على الأطفال و تفكك الأسرة و هناك بعض الأطفال لديهم قابليه للتعلم، ولكن البعضل ليس لديهم و يتم تأهيلهم، وتقول إيمان عبدالعظيم خبير نفسي بالوحده إنه يتم عمل اختبارات نفسيه للأطفال لمعرفه علاقته بالأخرين و سلوكه مع زملائه. تنص ماده 1 من قانون الطفل المصري على أن تكفل الدوله حمايه الأطفال و الأمومه و ترعى الأطفال مادة 3 من قانون الطفل المصري تنص علي حق الطفل في الحياة و البقاء والنمو في كنف أسره متماسكة.