مبادرة "طموح المرأة" من رفض المجتمع إلى "صناعة رائدات الأعمال

الاثنين 01 مايو 2017 04:28 م
image
"على الرغم من أن أسوان محافظة جنوبية و مساحتها صغيرة و بها عدد قليل منالسكانمقارنة بباقي المدن، فيعتقد البعض بالوجه البحري أنها قد تكون خالية من الخدمات و الأنشطة و المنظمات المجتمعية و الشبابية، و أم سكانها القليلون غير مؤهلين و ليس لديهم الفرصة لفتح باب لشباب منفتح مبدع و فعال في مجتمعه ، اعتباراًبأنها صغيرة و مساحتها لا تسمح، و من المحافظات الحدودية بآخر الجنوب. لكن على العكس تماماً فأسوان لديها فرص تأهيل بيئي و جغرافي يسمح و بالفعل في الآونه الأخيرة كثرت المنظمات و المؤسسات الشبابية بأسوان ،وانتشر الوعي بمدى أهمية دور الشباب والفتيات بعمل منظمات في مدينتهم وأًصبح لدينا عدد كبير من تلك المنظمات موجودة داخل المحافظة، و لها دور فعال في اتجاهات و اهتمامات متنوعة. مبادرة Aspire woman طموح المرأة "دليل على ذلك ، وهي التي تم تأسيسها بجزء من المشاركة المجتمعية بالتعاون مع شركة مايكروسوفت مصر و سيلاتك و عدد من الشركاء المحليين، يجمعهم هدف تمكين الفتيات و مساعدتهن برفع وعيهن وقدراتهن، واثبات تمكنهن من خلال شغل المناصب القيادية. وتعمل المبادرة على أربع محاور، هي القيادات النسائية الشابة و التوظيف و دعم المرأة لريادة الأعمال و المواطنة و المشاركة المجتمعية ، و تهتم المبادرة بأهمية مشاركة المرأة في مجتمعها بتشكيل و ظهور دورها في مستقبل المجتمع و تواجدها بقوه في جميع النواحي السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية. تم تسجيل فريق بالمبادرة باسم محافظة أسوان، و انطلقت فكرة "" مبادرة Aspire woman أسوان ""في المحافظة عام 2013 بفريق مكون من 7 فتيات متطوعين ، تقودهم "سماهر جمال" 22 عام. ,من المعتاد مع انطلاق فكرة أو عمل جديد أن يتم استقباله بنقد و هجوم من الآخرين، خاصةً إذا كان لا يتفق مع عادات و تقاليد المجتمع، فيأتي هنا دور قبول و رفض المجتمع الأسواني لفكرة مبادرة طموح المرأة لكثرة تقاليدها و ووضع المجتمع لقيود على الفتيات في العمل و المشاركة المجتمعية مع الجنس الاخر ، فكانت ردود فعل بعض من أبناء المجتمع الأسواني تتمثل في التقليل من شأن المبادرة و التعب من مجموعة الفتيات اللاتي يقمن بعمل أنشطة لفتيات أخريات، لكن وسط هذا العائق وجدت االمبادرة نقطة إيجابية مميزة ساعدت على تشغيل المبادرة. قالت "سماهر" إنه من الأشياء المشجعو التي جعلتنا نرتاح في تنفيذ الأفكار وهي النقطة الإيجابية لدى نسبة كبيرة من فتيات أسوان، والتي تكمن في إرادتهن و إقبالهعلى عمل انشطة بدون تدخل الأولاد في كل الخطوات، ما نتج عنه اشتراك عدد كبير من الفتيات و حضورهن للأنشطة وإخراج طاقتهن خلال أنشطة المبادرة . "" ووفقا لسماهر أن تلك الإرادة لدى الفتيات ساعدت على تواجد الفكرة في أسوان و تنفيذ الأنشطة و استمرارها حتى الآن ، حتى بدأت بأخذ عدة فرص لعمل أنشطة فعالة داخل جامعتي أسوان مع الفتيات و مشاركة الفريق بمشروعات المبادرة. وأخذت الفكره تنتشر بأرجاء المحافظة عن طريق العمل بأماكن مختلفة و توجهات نسائية متنوعة منهم معسكرات لتدريبات عن وسائل الإعلام و ريادة الأعمال وإقامة و تنفيذ المشاريع باستضافة مدربين متخصصين من القاهره ، بحيث تتفتح و تتعرف عقول الفتيات على مجالات عمل أخرى. كما ستنظم فاعلياتخاصة بالفتيات مثل اليوم العالمي للمرأة فتُجمع المبادرة الفتيات في شكل ندوات و جلسات توعية عن أمور حياتية وتناقش التغيرات الخاصة بحياة الفتاة و كيفية خوض تجارب و مصاعب و المشاكل التي تواجهها في حياتها و في المجتمع. و من خلال القيادجة الجديدة للمبادرة ، والممثلىة في الطالبة الجامعية "نهال كمال" ،نظمت المبادرة جلسة توعية عن مرض سرطان الثدي وإنه يعتبر ضمن الأنشطه الاخيرة المنفذه في أسوان، نوقش خلالها تفاصيل عن المرض في تاريخه و ماهيته و اسبابه و نتائجه و كيفية الكشف المبكر و معرفة الميعاد المناسب للكشف تحت مسمى "" بينك فايتر فيما يعني المصارع الوردي"" ، حيث جمعت المبادرة أكثر من 30 فتاة و امرأة بأعمار مختلفة بين طالبات وأمهات في استاد أسوان . تقول "نهال" إن الهدف من اليوم أن تتعرف الفتيات على كل ما يخص هذا المرض،وأضافت قائلة وضعنا خطة لتقوم الفتيات برقصة زومبا و جري حر في الاستاد باصطحاب مدربة متخصصه لنخرج طاقتهن. وقالت " ميار مصطفى 16 عام" _ إحدى المشاركات _ إن اليوم كان ممتعاً، مضيفة "مش بس اتعرفنا على المرض و مخاطره لا كمان خرج مننا طاقة متخزنة في التمارين ."" و قالت "سماهر" موضحة "كان في فرص متاحه للبنات للسفر في معسكرات بالأسكندرية وشرم الشيخ لمقابلة فرق المبادرة المتواجدين في المحافظات الأخرى. فيما أشارت إلى أن تحديد الانشطة يتم بدون التجمع في مقر محدد ، لكونها مبادرة مجتمعية غير هادفة للربح فيتم التواصلبين الفريق لطرح أفكار و عمل خطط و اتفاقات للعمل عن طريق عمل اجتماعات غير دورية بأماكن مفتوحة، و يتفق أعضاء الفريق فيما بينهم على المواعيد باستخدام موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ويفتح باب التعليقات و الاشتراك و استقبال اراء و اقتراحات الناس في صفحة على الفيسبوك. يتقدم عدد من الفتيات للاشتراك والتطوع بالمبادرة سنوياً ،و منهم من اشترك من بداية المبادرة و استمر حتى الان ، و عن تجربة إحدى الفتيات المشاركات بالمبادرة ، قالت "آلاء محمد"_ 21عام _ اشتركت مع إسباير في أول فريق لهم خلال حدث عن سيدات الأعمال في جامعة أسوان عام 2013، و بدأت العمل الفعلي عام 2014 كقائد لفريق الإرشاد، ومن وجهة نظري فالعمل و التطوع في مجتمع يشمل فتيات فقط ممتع ويكون التعامل فيه سهل و مريح، كما اننا نوجه كل جهودنا لتنمية الفتيات و السيدات في مجالات كثيرة، ما اعتبره دافع كبير لي لأكمل. أما عن تأثير المبادرة فقلت "آلاء" جعلتني اتعرف على عدد كبير من الفتيات يملكون أفكار و أحلام و طموحات مختلفة، و اصبح التعارف و فهم ما يريدونه والقدره على التواصل معهم أمرا سهلاً، و هذا عاد بالتأثير عليهم ايجابيا ، و هذه الفتره أنا فخورة بأنني احدى مجموعة الجيل الثالث من الفريق. تجهز المبادرة حالياً لمعسكر الإبداع للعام الثاني على التوالي بالتعاون مع فريق مصر تعمل "أسوان تشير"، وتول "نور محمد" نائب قائد الفريق إن المعسكر سيكون عبارة عن 5 أيام تدريبية بدءاً من يوم الجمعه الموافق 10 فبراير حتى الثلاثاء الموافق 14 من شهر فبراير المقبل، وسيكون عبارة عن عدد من التدريبات في مجالي وسائل الإعلام و البرمجة، و على المشارك اختيار المجال الذي يريده، و في المجالين يوجد جزء تنيمة مهارات الشخصية، و سيتم تطبيق ما سيتعلموه في ورش عمل، و نتيجة عنه ستقسمالمشاركاتلفرق تنفذ أفكار لمشاريع تدمج المجالين وستحددجائزة لأفضل مشروع .