مستقبلنا في إيدنا.. مبادرة لتمكين "الشباب" من "المحليات"

الاثنين 01 مايو 2017 02:45 م
image
ظهرت في الآونة الأخيرة عديد ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎدرات اﻟﺘﻲ تسعى ﻟﺘﻄﻮﯾﺮ اﻟﺸﺒﺎب، وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺒﺎدرة "ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻨﺎ ﻓﻲ إﯾﺪﻧﺎ"، والتي ﺗﺴﻌﻲ ﻟﺘﻨﻤيةوﻋﻲ اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻤﺤﻠﻲ. تقول "ﺑﺴﻤﻪ أﺣﻤﺪ" _ﻤﺴﺆوﻟة اﻟﺘﺪرﯾﺐ ﺑﺄﺳﻮان_ إن تنمية وعي الشباب أصبخ اﺗﺠﺎهاً باﻟﺪوﻟﻪ ﻧﺘﯿﺠﻪ للمادة الدستورية المعروفة بمادة ﺎﻟﻤﺤﻠﯿﺎت وﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗقضي بدعم اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ اﻟﻤﺤﻠﯿﺎت وﻧﺴﺒة مشاركتهم، ﻟﻜﻦ اﻟﻤﺴﺆل ﻋﻦ اﻟﻤﺒﺎدرة وﺗﻜﺎﻟﯿﻔﻬﺎ وزارة اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ بالتعاوزن مع وزارتي اﻟﺸﺒﺎب ورﯾﺎﺿة واﻟﺘﻨﻤﯿة اﻟﻤﺤﻠﯿة وﯾﺸﺮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺒﺎدرة رئاﺳة اﻟﻮزراء وتتابعها رئاﺳة اﻟﺠﻤﻬﻮرﯾة بﺗﻤﻮﯾﻞ مباشر من اﻟﺪوﻟة، وﺘﻨﻔﺬ المبادرة ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺠﻤﻬﻮرﯾة، وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ ﻣﺤﺎﻓﻈة أﺳﻮان،حيث اﺳﺘﻬﺪﻓت أﻟﻒ ﺷﺎب، ﺗﻢ ﺗﺪرﯾﺒﻬﻢ في جميع مراكز أﺳﻮان وﻛﻮم أﻣﺒﻮ، ودراو، وإدﻓﻮ. وأضافت " بسمة" أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﯾﺐ هو ﺨﻠﻖ ﻛﻮادرﺷﺎﺑة ﻟﺪﯾﻬﺎ اﻟﻤﻌﺎرف واﻟﻤﻬﺎرات والإﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ تؤهل ﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﻤﺤﻠﯿة وإدارة العملية الانتخابية بها، واﻟﻤﺸﺎرﻛة ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم، وﻟﻜﻦ أﻫﻢ الﻧﻘاﻄ ﻫﻲ اﻟﻤﺸﺎرﻛة ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻤﺤﻠﯿات اﻟﻘﺎدﻣة. وأكدت "بسمة أحمد" أنهتم تنظيم ﺣﻤﻼت ﺘﻮﻋﯿة ،واﺳﺘﻄﺎع اﻟﺸﺒﺎب تفعيلها ﻓﻲ عدة مناطق مثل اﻟﺴﺒﺎﻋيةواﻟﺒﺼﺎﻟيةوﻛﻮم أﻣﺒﻮ،حيث وﺼﻠﻮا للمواطنين هناك، وتم تعريفهم أهمية انتخابات اﻟﻤﺤﻠﯿﺎت، و دور اﻟﺸﺒﺎب و قدرتهم على ﺗﺠﻬﯿﺰ ﻗﻮاﺋﻤﻬﻢ، وﺑﺪأ اﻟﻨﺎس ﺑﺘﺮﺷﯿﺢ ﺷﺒﺎب لخوض اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻤﺤﻠﯿة اﻟﻘﺎدﻣة ﺑمجرد إقرار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب للقانون اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﻤﺤﻠﯿﺎت. وأشارت "بسمة" إلى أن المبادرة وصلت إلى مرحلتها اﻟﺜﺎﻟﺜة والممثلة في ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻮﻋﯿة، واﻟﺘﻲ ﯾقوم بها اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺬي ﺗلقى تدريباً بالمرحلة الثانية،حيث يقودون حملات لتوعية اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ المحلي باﻟﻤﺤﻠﯿﺎت، مضيفة أن ﻣﺠﻤﻮعةأﺳﻮان اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ إنجاز ﺟﻤﯿﻊ اﻟﻤﺮاﺣﻞ، وﻟﻜﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋة إدﻓﻮ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﻣﺴﺘﻤﺮة في المرحلة الثانية،حيث ﺗﺤﺘﺎج للكثير.