عرض أضرار التدخين وطرح الحلول لتجاوزها في ندوة مؤسسة"حلول"

الأربعاء 24 مايو 2017 01:55 م
image
نظمت مؤسسة"حلول" للتنمية والتدريب، ندوة طلابية تحت شعار "التبغ والصحة وظاهرة استخدام المضغة كبديل للسجائر"، بمجتمع أسوان، يوم الأثنين الموافق 22 مايو، في الرابعة عصرًا، بمركز شباب بدر. جاءت الندوة ضمن فعاليات اليوم العالمي لمجافحة التدخين، وناقشت أسباب انتشار التدخين، وأضراره، والحلو المقترحة لمكافحته. ونظمت بالتعاون مع قسم الصحة العامة وطب المجتمع، بالتعاون مع قسم أمراض الصدر، بالمشاركة مع طلاب الفرقة الرابعة بكلية طب، بجامعة أسوان. تحت رعاية مؤسسة "حلول". حضر الندوة كل من عميد كلية طب، الدكتور حسين الشريف، رئيس الكلية، حنان عبد المنعم، الدكتور الشاذلي، ووزير الكلية لشئون البيئة، مصطفى بديري. ما هو التبغ؟.. بدأت الندوة بعرض فيديو عن حياة الإنسان، وكيف يواجه مصاعب الحياة، تلاه عرض فيديو آخر عن تعريف "التبغ"، وكان تعرفه من خلال الفيديو، أنه نبات يُزرع للحصول على أوراقه، التي يصنع منها (السجائر، النشوق، والمضغة)، كما يعتبر التبغ مخدرًا، ويسبب الإدمان لإحتواءه على مادة النيكوتين. ثم ألقى عميد الكلية كلمته، التي قال خلالها، إنه كل من يدخن السجائر يصاب بالأمراض، حتى إن أنكروا ذلك، وأن من يدخن سيرى تاثير الأمر على المدى الطويل، "محدش بيموت ناقص عمر، لكن في ناس بتعيش بصحتها وعافيتها، وناس بتعيش من غير صحة وتكمل حياتها في المستشفيات بسبب الأمراض"، نعمة الصحة هي كل ما يمكن للشخص أن يتسخدمه بما فيها من سمع، نظر، شم، نظر، لمس، لذا علينا أن نحافظ على تلك النعم كما قال المولى: "وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها"، لذا أقول أن الشخص إن أشترى كيلو فاكهة، يثمن علبة السجائر، هو أكثر إفادة له. تسبب السرطان.. كما ألقت الدكتوره حنان عبد المنعم، كلمتها خلال الندوة، التي تحدث خلالها عن المضغة قائلة: المضغة أحد مصائب هذا العصر، وهي ثالث ثلاثة أسباب مسببة للإصابة بالسرطان وهم (القاط، التدخين، المضغة، ورغم ذلك تباع علنًا في الأكشاك والمحلات، وبالمراكز التعليمية، وتزداد خطورتها لكونها محلية الصنع، ويضاف الرماد لمكوناتها. وقال الدكتور مصطفى بديري: كثير من الأشخاص لا يعتبرون "المضغة" نوع من أنواع التدخين. مكونات السجائر.. تلى كلمات الحضور عرض فديو عن بعض الحالات، التي كانت مقسمة وفقًا للأقسام، وكل منها في منطقة، ومصحوبة بنبذة مختصرة، عما يحتويه التبغ من سموم، حيث يضم دخان التبغ على 4 آلاف مركب كيميائي ضار، وبعضها يسبب الإصابة بالسرطان، مثل (النيكوتين، أول أكسيد الكربون، القطران، الأمونيا "النشادر"، الزرنيخ، الكاديموم). كما عرض الفيديو أنواع التبغ وهي: 1 - التبغ المُدخن مثل (السجائر، السيجار، الغليون، الشيشة). 2 - التبغ غير المدخن مثل (النشوق، المضغة). وعرض أيضًا مكونات السجائر التي تشمل: - النيكوتين: (مبيد حشرات ومخدر). - أول أكسيد الكربون: (غاز سام ينبعث من عادم السيارات). - السياند: (سم فئران قاتل). - الكادميوم: (يستخدم في صناعة بطاريات السيارات). - البيوتين: (غاز ولاعات السجائر). - الأمونيا: (منظف سيارات). - القطران: (مادة تستخدم في مواد الطلاء وسفلتة الطرق). - الميثانول: (يستخدم في وقود الصواريخ). - الزرنيخ: (مادة مسممة). - الفينول: (مادة مطهرة وسامة). - الفورمالين: (يستخدم في حفظ الأعضاء البشرية). - الأسيتون: (مادة تزيل طلاء الأظافر). 5 مليون حالة وفاة.. وعرض حجم المشكلة، بعد أن تسببت في وفاة 5 مليون شخص على مستوى العالم، بسبب التبغ والتدخين، أي ما يقرب من 13 ألف حالة وفاة، وبنسبة 11 حالة وفاة يوميًا. كما تحدث منظمو الندوة عن انتشار "المضغة" في صعيد مصر، خاصة في محافظتي أسوان وقنا، وتعد مدينة أسنا بمحافظة الأقصر، وكل من مركز إدفو، وكوم أمبو، ودراو، التابيعن لمحافظة أسوان، من أكثر المناطق التي يشاع استخدام "المضغة" بها، ويستخدمه الكبار والمراهقون، والصغار أيضًا، لسعرها القليل. علمًا بأن أنواع "المضغة" الموجوده في أسوان هي (أبو تيج، الصاعود، عشم، السنبلة). تستخدم "المضغة" من خلال وضعها بين الشفتين واللثة، ومضغ قطعة صغيرة منها لمدة 20 دقيقة، يحصل الشخص على مستخدمها على نسبة نيكوتين، أكثر مما يحصل عليها من تدخيل 3 سجائر. وأوضحت الندوة أن أعراض الانقطاع عن التبغ غير المدخن هي: 1 - رغبة شديدة في العودة. 2 - عصبية زائدة. 3 - زيادة الشهية. 4 - الاكتئاب. كما تصيب "المضغة" الأسنان بالضرر، وتحدث انتفخات وتورمات بالشفاه واللثة، إضافة إلى أمراض اللسان، وأمراض القلب، والكبد، والجهاز الهضمي، وتسبب قرح المعدة، وتضعف النظر، وفي نهاية الندوة طرحت حلول تخطي تلك المشكلة والقضاء عليها.