"بين لا أستطيع و لا أحب".. إقرأ لتكون قائدا

الثلاثاء 28 فبراير 2017 03:16 م
image
عشرات من الكتب في مدخل المجمع الطبي في صحاري ضمن مبادرة أطلقتها الجمعية العلمية لطلاب الطب بأسوان AMSA للتشجيع على القراءة. بين الروايات والكتب العلمية والطبية باللغتين العربية والإنجليزية، يقدمها المعرض للاستعارة، وهي الفكرة التي لاقت قبولا من جانب طلبة وأساتذة. "القراءة بين لا أستطيع و لا أحب" كان عنوان محاضرة ألقاها الطالبان حسين عبد العليم ونورهان عاطف في افتتاحية المعرض، تضمنت عدة نقاط أهمها أن كثيرين لا يقرأون ولا يعرفون كيف يختارون كتبا ليقرأوها لذلك يعزفون عن القراءة، بينما يعتقد البعض أن القراءة مضيعة للوقت الذي ينبغي قضاؤه في المذاكرة؛ إلا أن المعرض يتيح لهم فرصة الحصول على كتاب يمكنهم قراءته في أي مكان أو في أوقات الانتظار. أضافت نورهان في محاضرتها أن الطلاب يمكنهم قراءة الكتب في الطريق بين السكن الجامعي والكلية فالمسافة تأخذ نصف ساعة تقريبا وقد تزيد في حال الطلبة الذين يأتون للكلية من أماكن أخرى. توضح نورهان: "في البداية كان فيه فكرة تبادل كتب، يعني اللي معاه كتاب ممكن يبدله مع حد و نكون احنا الوسيط، بعدها اقترحت نظام AMSA Library"، وتابعت أن فكرة تبادل الكتب كانت بالفعل موجودة في محافظات أخرى، لكن بعد تطويرنا أصبحت أسوان أول محافظة تطبق فكرة AMSA Library. تعمل المكتبة بنظام دقيق، بحسب آراء بعض مرتادي المعرض، فمن يريد عرض كتبه للاستعارة عليه أن يتحدث مع أحد المسؤولين الثلاثة وهم: نورهان عاطف أو حسين عبدالعليم أو منة ناصر. "يدفع المستعير بين 1 إلى 7 جنيهات لاستعارة كتاب واحد"، هكذا قالت نورهان، وأضافت: "تجمع المبالغ المدفوعة ثم تنفق لشراء كتب جديدة للمكتبة، وتمويل مشروع التوعية بأمراض الكبد تحت عنوان Safe Liver الذي تقيمه الجمعية". وقالت نورهان في تصريحات لـ "عين الأسواني" إن نسبة الإقبال بين الطلبة كانت متوسطة في البداية، وأضافت: "الناس اللي ملت الاستمارة وطلبت كتب مقارنة بعدد الطلبة كان جيد جدا". وأوضحت أن العدد زاد بعد المحاضرة التي ألقيت في افتتاحية المعرض، قائلة: "فيه طلبة محجزتش عن طريق الانترنت، لكن لما شافوا المعرض اسجابوا وطلبوا كتب". تقول نورهان إنه على من يريد المشاركة بكتبه إرسال قائمة تضم كتبه وأسماء مؤلفيها للاستفادة بها في المعرض، وتابعت: "من حق أي شخص أن يستعير الكتب، عليه أن يقوم بتعبئة استمارة ببياناته، ويطلب الكتاب الذي يريد، ثم يذهب لاستلامه من المكتبة و يدفع سعرا رمزيا". عبر الصفحة الرسمية للمعرض على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قام أدمن الجروب بترشيح 3 كتب للقراءة وفتح التصويت أمام الأعضاء ثم اختار الأغلبية رواية "مجدولين" التي عرضت الصفحة رابطا لقراءة نسختها الـ PDF، وقال الأدمن إن مناقشة الرواية ستكون بعد مرور أسبوع واحد. وقالت أسماء فؤاد، 19 عاما، طالبة بالسنة الأولى إن المشروع مفيد جدا، مضيفة: "دا لأن مكتبة الكلية اصلا مافيهاش استعارات، غير إن أنا صعب اطلع من بيتي في مكان بعيد وأروح مكتبات اقعد بالساعات أقرأ فيها". تتفق معها دينا عبدالفتاح، طالبة بالسنة الأولى، قائلة: "بالنسبة لحد لسة في البداية يعني مش متعود على القراءة فالمعرض بيديله اقتراحات كويسة"، وتابعت: "فكرة وجود جروب فيس بوك يجمع الطلبة المهتمين بمشروع المكتبة حلوة، وبتخلي الواحد يستفيد بأكثر من كتاب في وقت واحد، وفكرة الاتفاق على كتاب واحد للمناقشة حلوة جدا كمان، لأنها بتخليك تقرأ الكتاب في وقت محدد وماتكسلش وتفهمه أكتر وتشوف وجهات نظر مختلفة". وقالت منة الله محمد، طالبة بالسنة الأولى إن الفكرة أعجبتها، موضحة: "أحسن حاجة عملتها AMSA التيرم ده بالنسبالي، حسستني إني مش مجرد واحدة المفروض تقعد على الكتاب ٢٤ ساعة، فيه حاجات كتيرة ممكن تتعمل، ده غير إني حسيت إن فيه ألفة بيننا كطلبة؛ لما عرفت إن الكتب دي مننا ولينا، ففكرة التبادل دي حلوة أوي".