مدربو الأسبوع الثقافي: نكتشف المواهب.. طلاب: فكرة بديعة

الأحد 26 فبراير 2017 12:59 م
image
نظم قصر ثقافة أسوان بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، مجموعة من ورش العمل في عدة مجالات هي (أدب، علوم، فن، مسرح، أداء حركي)، بهدف اكتشاف مواهب الشباب المخترعين في المدارس ودعمها، تحت شعار "الأسبوع الثقافي في أسوان" بداية من يوم 3 حتى 26 فبراير. يقول أستاذ زكريا، موجه مادة العلوم، والمسؤول عن ورشتها ضمن الأسبوع الثقافي: الهدف من الورش تدريب الطلاب على الابتكار، وكيفية الاختراع، لأن هذا ما ينمي لديهم الحس العلمي، خاصة أنه لا يولد اختراع بين يوم وليلة، ولكن يبدأ بمشروع صغير يتطور مع الوقت، والدليل على ذلك اختراع "المصاباح الكهربائي"، أما عملي أنا والمشرفين خلال الورشة فهو نصح ودعم الطلاب. يتابع أستاذ "زكريا": لا توجد شروط للاشتراك في الورش، كل طالب مخترع، أو مبتكر، أو لديه موهبة يمكنه الانضمام، ووزارة التربية والتعليم تدعم هؤلاء الطلاب بميزانية مالية، ولكن ورش العلوم لم يخصص لها جزء من تلك الميزانية، لأنها تعتمد في عملها على المواد الطبيعية، كما حدث في مشروع "الأبراج المضيئة" لطالب يدعى "مصطفى"، مكونات المشروع عبارة عن زجاجة مياه معدنية، وألياف ضوئية، والهدف من المشروع توصيل الضوء والأكسجين للمنجم عن طريق الطاقة الشمسية. وعن مشروعها ضمن ورش الأسبوع الثقافي تقول الزهراء محمد، طالبة بمدرسة أسوان الثانوية بنات: " مشروعي عبارة عن جهاز بيستخدم في تحلية مياه الصرف الصحي وتحويلها لميه ممكن تستخدم في الزراعة، وصالحة كمان للشرب، تركيب الجهاز بسيط جدًا (الشبة المتوفرة في البيوت، جردل، مصفى)، وبتمنى أشوف الشباب والجيل الصغير بيبتكروا لأن الحاجه أم الاختراع". يقول المخرج والممثل والراقص أحمد كشري، ومدرب ورشة الأداء الحركي: الطالبات المشاركات في الورشة، سيقدمن 3 استعراضات راقصة الأول: عرض نوبي بعنوان (بونور)، والثاني عرض شعبي بعنوان (بلد الهوا)، والثالث عرض للأطفال بعنوان (في الكتب قرينا)، وأرى أن المدارس منحت الطالبات فرصة الاشتراك في الورشة، وأنهن بدأن الدخول في عالم الحركة، واقتداءًا بكلمة شيكسبير "كن أو لاتكون".. يضيف "أحمد كشري"، أنصح الطلاب والطالبات أن التعليم وشهادة التخرج هما الأهم، ويليهم الهواية. تقول أميرة محمد، إحدى الطالبات المشاركات في ورشة الأداء الحركي: "دي أول مرة أشارك في ورشة عمل، وشايفة إن فكرة الورشة بديعة، وبنصح أصحابي أن لازم يكون عندهم شجاعة وجرأه، لأنهم أساس كل حاجه في الدنيا". تقول أستاذه عبير محمد، مشرف عام على النوادي الاستكشافية بأسوان: أنصح أولياء الأمور ألا يضعوا عوائق أمام أبنائهم، وأن يساعدوهم في تحقيق أحلامهم، لأن الشباب أساس المجتمع. وتتابع هدفي وفريق عملي تبني الموهوبين في كافة المدارس، ومساعدتهم قدر الإمكان، لأن الاختراع والابتكار أساس تقدم المجتمع والعالم أجمع.